لقاء تواصلي بأكادير يوصي بتوسيع قاعدة “التربية الدامجة” وتعبئة مختلف الفاعلين والشركاء في مجال تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة

11 يناير 2023
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

دعا مختلف الفاعلين والشركاء في مجال الإعاقة وتيسير اندماج الأشخاص في وضعية صعبة، في اليوم التواصلي في مجال التربية الدامجة، المنظم يوم أمس بالمركب الثقافي خير الدين بمدينة أكادير، إلى تقديم المزيد من الدعم لتوسعة قاعدة التربية الدامجة عبر زيادة معدل تمدرس التلاميذ ذوي الإعاقة، ولمزيد من إرساء برامج ذات بعد اجتماعي وصحي لهذه الفئة المجتمعية وانخراط الجميع فيها.

وأكد المشاركون في اللقاء المنظم من طرف المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بأكادير، أن تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة قد شهد تطورا ملحوظا بالمديرية الإقليمية لأكادير عبر مختلف قاعات الموارد الموزعة بمختلف المؤسسات التعليمية، وتكوين الموارد البشرية المتخصصة في مهن التربية الدامجة، وتطوير الأنظمة المهنية الخاصة بها.

وقال المشاركون في هذه التظاهرة ذات البعد التحسيسي والتواصلي، المنظمة بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص في وضعية إعاقة، أن وضعية هذه الفئة تستدعي تعبئة مجتمعية وتكثيف التجارب بين مختلف الفاعلين التربويين ونظرائهم بالمؤسسات المتداخلة للنهوض بأوضاع هذه الفئة المجتمعية تربويا واجتماعيا وصحيا..

وأكد عيدة بوكنين، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بأكادير، خلال الجلسة الافتتاحية لهذا اليوم التواصلي، التي حضرها العديد من المسؤولين التربويين والمهتمين بمجال لتربية الدامجة على المستوى الجهوي والإقليمي والمحلي، أن التربية الدامجة لها بعد اجتماعي إنساني راقي جدا يتعدى التربوي، ومتمنيا أن يتم تجاوز شعار اللقاء ” كلنا معنيون ” بانخراط الجميع وتبني المسؤولية والتعبئة المجتمعية حول الموضوع باعتباره لا يهم فقط الأسر أو المؤسسات التعليمية المعنية.

واستحضر هشام منهالي، المنسق الإقليمي للتربية الدامجة والمشرف على تنظيم اللقاء، من خلال تصريح لموقع أكادير أنفو، أهداف اللقاء المتمثلة في تحقيق التنسيق والالتقائية بين مختلف الفاعلين والشركاء في مجال تمدرس الأطفال في وضعية إعاقة للتنزيل الأمثل للبرنامج الوطني في هذا المجال، إلى جانب خلق فريق إقليمي في التربية الدامجة يهتم بالجوانب المتعلقة بتمدرس الأطفال في وضعية إعاقة، وخلق نواة لمركز توجية للاباء والأمهات في مجال الإحتياجات الخاصة.

يشار أن تنفيذ خارطة الطريق الهادفة إلى تربية دامجة ذات جودة بالمديرية قد قطعت أشواطا هامة تتظافر فيها مجهودات المسؤولين التربويين والمشرفات والمشرفون على قاعات الموارد بالمديرية، لأجل تنزيل أمثل للبرنامج الوطني للتربية الدامجة للأطفال في وضعية إعاقة، الهادف إلى إرساء مدرسة تتيح لهذه الفئة تربية ذات جودة، تستجيب لحاجات التعلم الأساسية، وتثري وجود المتعلمين، وتنهي جميع أشكال التمييز وتساهم في تعزيز التماسك الاجتماعي.

وجدير بالذكر أن المديرية قد عبأت لحد الآن 18 قاعة للموارد بمختلف المؤسسات بالمديرية، في ما بلغ عدد التلاميذ المتمدرسين المسجلين بمنظومة مسار 1015 تلميذ، يتوفر منهم أزيد من 112 تلميذ وتلميذة على تشخيص طبي، إلى جانب تمكن 93 تلميذ وتلميذة من إرساء مشاريع بيداغوجية فردية، وتمكن أزيد من خمسين تلميذا وتلميذة من النجاح بمستوى السادس ابتدائي خلال الموسم المنصرم.

#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title
#image_title

 

تعليقات الزوّار (0)