فنانون مغاربة يرفضون الخضوع لقانون 98.15 المتعلق بنظام الغير أجراء ويطالبون ال CNNS بالتشطيب عليهم من لائحة الفنانين المستقلين

28 ديسمبر 2022
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

طالب مجموعة الفنانين المغاربة، الأجراء المياومين
المشتغلين بعقود شغل متقطعة، الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بالتشطيب عليهم من لائحة الفنانين المستقلين، رافضين الخضوع لقانون 98.15 المتعلق بنظام الغير أجراء.

وجاء في مراسلة موجهة إلى المدير العام للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي، حول موضوع “طلب التشطيب من لائحة الفنانين المستقلين وإخبار بأننا لسنا خاضعين لقانون 98.15 المتعلق بنظام الغير أجراء”، بأن القانون رقم 98.15 لا يلزم هؤلاء الفنانين ولا يمثلهم، لأنهم ليسوا مهنيين مستقلين وليسوا عاملين مستقلين ولا يزاولون أنشطة خاصة، حسب ما جاء في المادة 3 من هذا القانون.

وأوضحت المراسلة، التي تتوفر الجريدة على نسخة منها، أنه لحد الساعة لم تصدر وزارة الشباب والثقافة والتواصل أي نص تنظيمي من أجل تحديد مكونات الفئات المذكورة، وذلك باعتبارها الوصية على القطاع الفني، وهي التي توافي الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بجميع المعلومات، وذلك طبقا للمادة السابعة من مرسوم رقم 2.22.139 المتعلق بتطبيق القانون رقم 98.15

كما أوضحت المراسلة، بخصوص الحالة المهنية لهؤلاء الفنانين، بأنهم فنانون يعملون مع مجموعة من الشركات الفنية بعقود عمل محددة المدة ومتقطعة intermittent du spectacle، ولهذا يجب اقتطاع الضريبة واشتراكات التغطية الصحية من المنبع كما توضح المادة 20 من القانون 68.16 المتعلق بالفنان والمهن الفنية وكذا المادة 60 والمادة 156 من مدونة الضرائب.

كما أضافت المراسلة أن البعض من الفنانين مسجلون بالمقاول الذاتي والباطونت، وليسوا ملزمين بالتصريح بالأرباح وأداء الضريبة، لكن يجب على مديرية الضرائب اقتطاع الضريبة من المنبع كما تنص المادة 60 من مدونة الضرائب.

وطالب الفنانون بتطبيق المادة 46 من القانون 68.16 المتعلق بالفنان والمهن الفنية، والتي تنص على أن ضباط الشرطة القضائية ومفتشو الشغل ومراقبو الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي يقومون بإثبات المخالفات المنصوص عليها في هذا القانون والنصوص الصادرة لتطبيقه وتحرير محاضر بشأنها.

ولأنه لحد الساعة، تضيف المراسلة، لم تصدر الدولة أية نصوص تنظيمية للمادة 20 من القانون 68.16 المتعلق بالفنان والمهن الفنية، والتي ستحدد طرق تحصيل وصرف نسب الاقتطاع من الأجور، ولهذا فهناك من سيبقى بدون تغطية صحية وهناك من هو منخرط في نظام المساعدة الطبية وهناك من فرضت عليه إحدى شركات التأمين من طرف مشغله، وهناك من سيختار إحدى شركات التأمين، وهناك فئة أخرى سوف تنخرط في التعاضدية الوطنية للفنانين التي تدعمها وزارة الثقافة والتواصل والمركز السينمائي المغربي، لأنها الأفضل بالنسبة للفنانين وتقدم أحسن الخدمات مقارنة مع غيرها.

تعليقات الزوّار (0)