حصري: عمر حلي رئيسا لجامعة ابن زهر أكادير في ولاية ثانية

حصري: عمر حلي رئيسا لجامعة ابن زهر أكادير في ولاية ثانية

29 يوليو 2015
بقلم:
0 تعليق
declaration-president-Universite-Ibn-Zohr-d-Agadir-Omar-Halli-M
عمر حلي رئيس جامعة ابن زهر

توصل الموقع بمعلومة حصرية تفيد اعتزام المجلس الحكومي في اجتماعه، اليوم الاربعاء لتزامن انعقاد موعده المحدد غدا مع احتفالات عيد العرش، تعيين السيد عمر حلي رئيسا لجامعة ابن زهر أكادير، في ولاية ثانية، خلال جلسة ابتدات من الساعة الحادية عشر من صباح اليوم الاربعاء 29 يوليوز 2015، برئاسة عبد الإله بن كيران رئيس الحكومة، وسيصادق خلالها على مقترح تعيينات في مناصب عليا طبقا لأحكام الفصل 92 من الدستور، والمتعلق بالتعيين في المناصب العليا.

هي خطوة طال انتظارها من العدديد من المتتبعين للشان الجامعي بمدينة أكادير بعد انتهاء المدة القانونية للرئيس المعاد تعيينه منذ اواخر شهر ابريل الماضي وينتظر ان يباشر رئيس جامعة ابن زهر استكمال مجموعة من المشاريع والبرامج الرائدة التي اضفت اشعاعا لجامعة ابن زهر، وياتي هذا التعيين كاشارة نوعية من طرف الحكومة على تقتها في مسار جامعة ابن زهر بعد اربع سنوات من تقلد الرئيس لمنصبه.

ويعتبر الدكتور عمرحلي من اصغر الأساتذة الجامعيين سنا (من مواليد 1964) الذين تدرجوا في رتب الدرجات العلمية الى أن عين مؤخرا رئيسا لجامعة ابن زهر، مشوار بداه بحصوله على شهادة الباكلوريا من ثانوية يوسف ابن تاشفين ليحصل بعدها على الإجازة في الدراسات العربية من جامعة محمد الخامس بالرباط سنة 1984، ليعين بعدها أستاذا باحثا بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بأكادير، ثم حصل على دكتوراه الدولة من جامعة ابن زهر- أكادير.

كما تقلد الأستاذ عمر حلي مجموعة من المسؤوليات بنفس الجامعة، قبل تعيينه نائبا لرئيس جامعة ابن زهر مكلفا بالشؤون التربوية والطلابية من سنة 2005 إلى 2009 ونائبا للرئيس لعدة سنوات.

ويعتبر السيد عمر حلي من حكماء جامعة ابن زهر، الذين خبروا خبايا التسيير بالجامعة في مدة وجيزة، إبان تكليفه كنائب للرئيس السابق وخلال تراسه للجامعة في فترة اولى، كما كان من المساهمين بقوة في حل العديد من الأزمات التي مرت منها الجامعة، خصوصا ما تعلق منها بمشاكل الاكتظاظ وقلة الاطر التربوية والادارية، متحليا بروح الدبلوماسية والمرونة في الحوار المباشر مع مختلف المتدخلين والتي جنبت الجامعة عدة مشاكل في غنى عنها.

الحسين شارا

تعليقات الزوّار (0)