بين أكادير وإنزكان ... فضاء " تمور البركة " يرى النور كمشروع نموذجي للرفع من الإنتاج وتثمين التمور بمواصفات عصرية (+ فيديو ) - أكادير انفو - Agadir info

بين أكادير وإنزكان … فضاء ” تمور البركة ” يرى النور كمشروع نموذجي للرفع من الإنتاج وتثمين التمور بمواصفات عصرية (+ فيديو )

25 يونيو 2022
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

راهن فضاء تثمين التمور الجديد ” البركة ” بأكادير على إضفاء قيمة مضافة جديدة لإنتاج التمور بمنطقة الراشيدية بالجنوب الشرقي، عبر الرفع من مستويات الإنتاج والتسويق لمنتوج مغربي بمواصفات تنافسية؛ وذلك حسب المهدي البسيطة، صاحب المشروع.

وقال البسيطة، في تصريح لموقع أكادير، أن الوحدة المختصة في تختص في تثمين والتسويق العصري لسبعة أصناف من التمور العالية الجودة وترميزها بالرمز الجغرافي المحمي، وهي المجهول، أزيزة، بوفكوس، بويطوب، جيهل، أطوقديم والنجدة، وهو ما سيساهم في تطوير اقتصاد الواحات، وذلك بالاعتماد على معايير سلسلة القيم.

وجاء تصريح البسيطة عقب الزيارة التي قام بها، صباح اليوم السبت 25 يونيو 2022، محمد الصديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات للوحدة المختصة في التخزين المبرد والتعبئة والتلفيف والتثمين، بمنطقة تاسيلا.

وسيساهم المشروع، وفق ذات المتحدث في خلق 350 منصب شغل مؤهل في أفق وصول إلى 600 منصب شغل بشكل مباشر، فضلا عن دور الوحدة في توفير  الوحدة 1500 منصب بشكل غير مباشر بين أكادير و الراشيدية، من خلال تعزيز الصناعة الزراعية للتمور، عبر غرس الوحدة لأكثر من 85 ألف فسلة نخيل بواحات الراشيدية لحدود الآن، لمواجهة إشكالية ضعف منتوجية النخيل.

وقامت الوحدة بإنجاز ما يمكن إنجازه لضمان تثمين مادة التمر وضمان تسويقها، من خلال إنشاء منصة لوجستيكية تجارية بعين المكان، والعمل على تحسين ولوج المنتوجات المجالية إلى الأسواق الحديثة على الصعيدين الوطني والدولي.

وتأتي الوحدة لتواكب مقومات الإستراتيجية التي وضعتها الوزارة الوصية، دعم جهود الترميز بما في ذلك ضمان التعريف بالعلامات الرسمية للمستهلكين، والاستجابة لمتطلبات السوقين الداخلية والدولية؛ وذلك على صعيد الإنتاج، الجودة، السلامة الصحية، التتبع، التعليب، تقنيات التسويق، الماركتينغ، الحكامة الجيدة والإدارة المالية.

و بهذه المناسبة، أكد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، أن سلسلة التمر تقع في صلب اهتمامات مخطط الجيل الجديد، مشيرا إلى اتخاذ مجموعة من الإجراءات خلال السنوات الأخيرة انطلاقا من مراجعة التوجيهات الاستراتيجية للسلسلة وصولا إلى وضع تدابير جديدة تهم تشجيع الاستثمار بما يحقق إقلاع جذري لهذا القطاع على مدى السنوات القادمة وإعطاء دفعة قوية للتنمية المستدامة لمناطق الواحات.

يشار أن الوفد الرسمي الذي زار الوحدة المتخصصة في تثمين وتسويق التمور المغربية والفريدة من نوعها بجهة سوس ماسة، كان بحضور السيد محمد الصديقي وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، و والي جهة سوس ماسة، و عامل إنزكان و رئيس مجلس جهة سوس ماسة، ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة سوس ماسة، إضافة إلى عدد من المستثمرين بجهة سوس ماسة.

الحسين شارا

تعليقات الزوّار (0)