"أونسا" يشدد المراقبة عند استيراد النباتات لتفادي دخول بكتيريا "كزيليلا فاستيديوزا" إلى المغرب - أكادير انفو - Agadir info

“أونسا” يشدد المراقبة عند استيراد النباتات لتفادي دخول بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا” إلى المغرب

21 يونيو 2022
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

أعلن المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا) أنه يشدد المراقبة عند استيراد النباتات لتفادي دخول بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا” إلى المغرب، والحفاظ على الوضعية السليمة للبلد إزاء هذا المرض النباتي، مشيرا إلى أنه لا يسمح بإدخال النباتات (شتائل، نباتات الزينة وبذور) من طرف المسافرين إلى التراب الوطني.

وحسب بلاغ لـ”أونسا” فإن “كل نبات (شتلة، نبات زينة وبذرة) تم إدخاله من طرف المسافرين سيتم حجزه وإتلافه طبقا للقوانين الجاري بها العمل”، فيما بالنسبة للمهنيين فإنه “لاستيراد النباتات إلى التراب الوطني يجب أن تكون مصحوبة بوثائق صحية صادرة عن السلطة المختصة ببلد المصدر، ورخصة مسبقة من طرف أونسا”، مضيفا أن “استيراد نباتات الزينة من البلدان التي سجلت وجود بكتيريا ‘كزيليلا فاستيديوزا’ غير مسموح به”.

وحسب نفس البلاغ، فإن هذه الخطوة تأتي “من أجل الحفاظ على الرصيد النباتي الوطني إزاء بكتيريا كزيليلا فاستيديوزا Xylella Fastidiosa وتفادي دخولها إلى المغرب”.

وأعلن “أونسا” أنه قام كذلك بـ”تشديد الإجراءات الوقائية إزاء هذه البكتيريا بتعليق استيراد كل نباتات الزينة من البلدان التي سجلت وجودها”، وتابع: “وبالموازاة، تم تعزيز المراقبة الصحية النباتية عند استيراد النباتات إزاء بكتيريا كزيليلا فاستيديوزا في نقط التفتيش الحدودية، حيث تقوم مصالح ‘أونسا’ بمراقبة تلقائية تشمل المراقبة الوثائقية والمراقبة العينية والتحاليل المخبرية. ولا يسمح بالدخول إلا للنباتات المطابقة لمعايير الصحة النباتية”.

ويذكر “أونسا” المهنيين بأن كل عملية استيراد للنباتات يجب أن تكون مصحوبة بترخيص مسبق من طرفه، وبوثائق صحية صادرة عن السلطات المختصة ببلد المصدر. وفي حالة عدم احترام هذه الشروط فإن النباتات المستوردة سيتم إرجاعها أو حجزها وإتلافها طبقا للقوانين الجاري بها العمل.

جدير بالذكر أن بكتيريا “كزيليلا فاستيديوزا” تسبب مرضا شديد الخطورة وخاصا بالنباتات؛ علما أنه لا يتواجد بالمغرب ولا ينتقل إلى الإنسان أو الحيوان.

تعليقات الزوّار (0)