+ فيديو ... أكادير : انطلاق النسخة ال10 من الحملة التحسيسية للأمن بالمؤسسات التعليمية بمؤسسة جمال الدين الأفغاني - أكادير انفو - Agadir info

+ فيديو … أكادير : انطلاق النسخة ال10 من الحملة التحسيسية للأمن بالمؤسسات التعليمية بمؤسسة جمال الدين الأفغاني

22 أكتوبر 2021
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

انطلقت، الخميس، بالثانوية الإعدادية “ جمال الدين الأفغاني” في مدينة أكادير، النسخة العاشرة من برنامج الحملة الأمنية التحسيسية بالمؤسسات التعليمية، التي تنظمها المديرية العامة للأمن الوطني بشراكة مع وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي والوكالة الوطنية للسلامة الطرقية.

وأكد عيدة بوكنين، المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية بمديرية أكادير إداوتنان، على أن النسخة العاشرة تؤشر لتراكمات إيجابية في مشروع استثنائي يجمع المنظومة التربوية مع شركاء استراتيجيين.

وتحدث بوكنين، خلال كلمة له بافتتاح اللقاء،  عن أهم ركائز القانون الإطار الذي يراقب مقتضيات تنزيله المجلس الأعلى للتعليم وهو المؤسسة الدستورية، ومشيرا في هذا الإطار لكون الرؤية الاستراتيجية لهذا القانون الإطار تضع بين طياتها النهوض بالحياة المدرسية لدورها في بناء الإنسان، إلى جانب الجانب المعرفي والعلمي.

وأضاف بوكنين أن المشروع رقم عشرة قد ركز على الجانب القيمي للتلميذ ابتداء من بناء التلميذ على حب الوطن وحب الغير وعلى فعل الخير، ليشدد على اعتبار البرنامج التحسيسي أحسن تصريف لهذا التوجه ضمن مشروع رقم 10 من القانون الإطار، لما له من انعكاس إيجابي على السلوكات المدنية للتلميذ والاشتغال على خلق قيم المواطنة وأوراش المهارات الحياتية.

وتميز الموعد بتقديم الضابط الممتاز رضوان آستر لحصيلة الحملة خلال الموسم المنصرم من خلال مختلف الزيارات للمؤسسات التعليمية العمومية والخصوصية بأسلاكها الثلاثة، إضافة إلى تقديم حصيلة عمل الفرق المختلطة للأمن المدرسي خلال الموسم الدراسي السابق على الصعيد الوطني.

وقال رضوان استر، المسؤول عن خلية التحسيس بالوسط المدرسي بولاية أمن أكادير، في تصريح لجريدة “ أكادير أنفو ”، أن الحملة التحسيسية في نسختها العاشرة، تهدف إلى توطيد المكتسبات والشراكة التي حققت نتائج جد إيجابية سواء من حيث الكم أو الكيف، بحيث ستتناول مجموعة من المواضيع الهامة، من قبيل العنف أثناء المنافسات الرياضية، العنف داخل الوسط المدرسي، القيم البناءة، المواطنة الرقمية، الانحراف الرقمي، التحرش والاستغلال الجنسي والتغرير بالأطفال، إضافة إلى مخاطر التعاطي للمخدرات وغيرها.

من جهته اعتبر مراد دحاني، المنسق الإقليمي لهيئة المراقبة والتأطير التربوي بالمديرية الإقليمية لأكادير إداوتنان، الانخراط الإيجابي لكافة المعنيين بهذا البرنامج كفيلا بتعزيز فرص إحياء الحياة المدرسية بالمؤسسات التعليمية، ومضيفا بأن الجهود منكبة على إرساء ثقافة الأمن داخل وخارج المؤسسة التعليمية

ونوه دحاني بالانخراط الإيجابي للأطر الإدارية والتربوية مع الرسائل التي توجهها هيئة المراقبة والتأطير التربوي في هذا السياق، ومركزا على دور الأطر التربوية المحوري في التحسيس بمجموعة من المواضيع ذات العلاقة بالأمن ومنها التعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي والسلامة الطرقية فضلا عن التدابير التي تروم حماية التلاميذ دتخل وخارج المؤسسات التعليمية.

وأوضح هشام عايش، ممثل المجلس الجماعي لأكادير، بأن الشأن التعليمي لم يعد شأنا خاصا بوزارة التربية الوطنية، بل يتعداه لأن يكون شأنا لجميع المؤسسات العمومية من مؤسسات منتخبة أو غيرها.

واستعرض عايش التدابير الأولية التي أقدم عليها المجلس الجماعي المنتخب الجديد بأكادير، وموردا في هذا الصدد بأن نظافة محيط المؤسسات التعليمية هو الملف الأولي الذي اشتغل عليه المجلس بالموازاة مع الدخول المدرسي، مع العمل ” اليوم ” على إعادة هيكلة وتأهيل الفضاءات الخضراء داخل المؤسسات التعليمية.

يشار أن الإنطلاقة للإفتتاح الرسمي للنسخة العاشرة من الحملة التحسيسية للأمن الوطني بالوسط المدرسي، بحضور مسؤوليين أميين تابعين لولاية أمن أكادير، و المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية و التعليم الأولي و الرياضة بأكادير ادوتنان، و مدير الثانوية الاعدادية جمال الدين الأفغاني، و ممثلي المجلس الجماعي لأكادير و مجلس عمالة أكادير ادوتنان، ورئيسة مصلحة التنسيق بالوكالة الجهوية للسلامة الطرقية و ممثلي الفدرالية و الكنفدرالية لجمعيات الأباء وأمهات التلاميذ بأكادير، والأطر الإدارية والتربوية.

وتروم هذه الحملة، التي من المنتظر أن تشمل مختلف المؤسسات التعليمية بتراب المدينة على مدار الموسم الدراسي، مقاربة وتناول قضايا عديدة تهم التلاميذ والناشئة في إطار انفتاح المؤسسة الأمنية على محيطها الخارجي والإنتاج المشترك للأمن، وخاصة المجتمع المدني والمؤسسات التعليمية، بهدف التوعية وتشخيص ظاهرة العنف المدرسي وسبل معالجته، والأخطار المرتبطة بالاستعمال المعيب لشبكة الأنترنيت والجريمة الإلكترونية، ومخاطر استهلاك المخدرات والمشروبات الكحولية، ودور الشرطة في حماية البيئة، وتحديد أسباب وتداعيات الشغب في الملاعب، فضلا عن تسليط الضوء على جريمة التحرش والاستغلال الجنسي للقاصرين، والمواطنة الرقمية والانحراف الرقمي والتربية الطرقية وغير ذلك.

الحسين شارا

تعليقات الزوّار (0)