كوفيد 19: كل ما يجب معرفته حول المتحور الجديد "مو" - أكادير انفو - Agadir info

كوفيد 19: كل ما يجب معرفته حول المتحور الجديد “مو”

3 سبتمبر 2021
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق
أكادير أنفو 

كشفت منظمة الصحة العالمية، خلال تحديثها الأسبوعي الخاص بالحالة الوبائية على المستوى العالمي، بأنها في صدد مراقبة نوع جديد من فيروس “كوفيد-19” ويتعلق الأمر بمتحور “مو”، الذي ينتشر في كولومبيا والإكوادور.

صنفت منظمة الصحة العالمية متحور “Mu”، على أنه “متغير مثير للاهتمام”، قائلة إنه يحتوي على طفرات تشير إلى خطر مقاومة اللقاح، مشيرة إلى أن تأكيد ذلك يحتاج إلى المزيد من البحث. 

وبالرغم من أن الانتشار العالمي لمتحور “مو” بين الحالات المتسلسلة قد انخفض، وهو حاليا أقل من 0,1%، إلا أن الانتشار في كولومبيا بلغ نسبة 39% في حين وصل في الإكوادور إلى 13% وفقا لتقارير منظمة الأمم المتحدة.

هل المغرب متأثر بهذا المتحور الجديد؟

يتسبب ظهور طفرات جديدة من فيروس “كورونا”، في قلق أهل الاختصاص من ارتفاع معدلات الإصابة مرة أخرى، كما هو الحال مع متحور “دلتا” الذي يواصل الانتشار في جميع أنحاء العالم.

في نفس السياق، يقول الطيب حمضي، الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، إنه لحدود الساعة، “لا يشكل متغير “مو” أي خطر سواء بالنسبة للمغرب أو لجميع دول العالم تقريبا”.

في المقابل، يشدد المتحدث ذاته، على أهمية مراقبة هذا المتحور الجديد والاستمرار في اليقظة وتوخي الحيطة والحذر.

وبخصوص الأسباب التي جعلت منظمة الصحة العالمية تصنف متحور “مو” على أنه “متغير مثير للاهتمام”، يوضح الدكتور حمضي: “على الرغم من أن الطفرات تحدث بشكل متكرر وطبيعي، إلا أن بعض التغييرات قد تشير إلى مؤشرا محتملا أكثر ضررا”.

وتؤكد نتائج المراقبة على أن المتغير الجديد، له خصائص معينة مثل ارتفاع معدل العدوى، أو حدوث إصابات جديدة، بالإضافة إلى تسجيل نسب مرتفعة من الوفيات أو خطورة مقاومة اللقاحات وهو ما جعل المنظمة تصنف متحور “مو” على أنه “متغير مثير للقلق”.

في هذا الصدد يشير الدكتور حمضي، إلى البحوث أظهرت بأن متحور “مو” يشترك في الطفرات الموجودة في متغيرات “ألفا” و”بيتا” و”غاما”. وبالتالي، فإن هذه الطفرات الثلاثة مجتمعة يمكن أن تزود متغير “مو” بمقاومة للحماية المكتسبة من خلال اللقاحات والأجسام المضادة لـ”كوفيد”.

في المقابل يؤكد المتحدث ذاته، على أن استمرار الدراسات في تحديد متغير “مو”، تقلص من حدة قلق الخبراء، حيث يظل معدل انتشار المتحور الجديد ضئيلا. 

ويخلص المتحدث، إلى أن “البيانات تشير إلى أنه من بين 1000 حالة إصابة جديدة تم اكتشافها في جميع أنحاء العالم، هناك حالة واحدة فقط بسبب متغير مو”.

تعليقات الزوّار (0)