الطوب ” أطباء ” القطاع الخاص بمدينة أكادير و فوضى الانتظار منذ ساعات الصباح الأولى …

22 فبراير 2021
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

تفرض السياسة المتبعة من طرف بعض أطباء القطاع الخاص بمدينة أكادير على المرضى الحضور فجرا حتى يتمكنوا من تسجيل أسمائهم بالترتيب على ورقة في بوابة مجموعة من العمارات في عملية يشرف عليها غالبا الحارس  أو في حالات قد تكون اللائحة معلقة بباب العيادة.

وتنضاف معاناة المريض الذي يصارع آلام المرض لمعاناة الانتظار لساعات طويلة أمام باب عيادة الطبيب، قبل أن تنفتح الأبواب لتمتد المحنة بداخل قاعة الانتظار لساعات طويلة في انتظار الطبيب ” لي جاي فالطريق ”

وترجع الوضعية لرفض الأطباء لقبول المواعيد عبر الهاتف أو التنقل حضوريا قبل ذلك بيوم أو أكثر، ليفرضوا، عن وعي أو بدون وعي، الزِّحَام و الإكتظاظ في قاعة الانتظار، وهو ما يعتبره البعض من المرضى مؤشرا على جودة فحص الطبيب، و تمكُّنه من علاج مرضاه، لترتفع بذلك شعبية الكثير من الأطباء في المدينة بين جمهور متعدد الطبقات الاجتماعية.

أمام فوضى الانتظار هذه، تتبادر عدة أسئلة إلى أذهاننا، لماذا لا يطبّق الأطباء منظومة حجز المواعيد عبر الهاتف؟ هل سيتمكن من فحص المرضى جيدا في هذه الظروف؟ ….

الحسين شارا

تعليقات الزوّار (0)