بمركز خاص بالشغيلة التعليمية بأكادير … عيدة بوكنين “المدير الإقليمي للتعليم بأكادير” يتلقى جرعته الأولى من اللقاح ويشيد بظروف مرور العملية

30 يناير 2021
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

 

تلقى عيدة بوكنين، المدير الإقليمي للتعليم بأكادير، يوم أمس الجمعة، الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، وذلك خلال انطلاق الحملة الوطنية للتلقيح بمركز خاص بالأطر الإدارية والتربوية والتقنية التابعة للقطاع المدرسي بشقيه العمومي والخصوصي.

وشهد اليوم الأول اقبالا كبيرا لنساء و رجال التربية والتكوين بعمالة أكادير إداوتنان، بحضورهم المكثف داخل المرب الإداري للمؤسسة الذي خصص لفائدة الأطر الإدارية والتربوية والتقنية التابعة للقطاع المدرسي.

وتستهدف حملة التلقيح الأطر البالغة اعمارهم 45 سنة فأكثر، والعاملين بمؤسسات التعليم العمومي و الخصوصي بعمالة أكادير إداوتنان.

وسيحتضن المركب الإداري بمؤسسة الريادة 2 هذه الحملة، والتي ستستمر بطريقة تدريجية، وسيستفيد منها جميع أطر التربية
والتكوين بالعمالة. وهو ما سيمكن من تحقيق المستويات المنشودة من التحصين الجماعي لحماية المواطنين.

هذا وقد أهابت المديرية، من خلال بلاغ لها، رجال ونساء التعليم والأطر الإدارية والتربوية والتقنية بالانخراط الإيجابي لإنجاح هذه العملية الوطنية، واحترامالمواعيد المحددة بالجدولة اليومية للتلقيح مع التقيد التام بالتدابير الاحترازية والبروتوكول الصحي المعتمد.

ويشار أن العملية التي شاركت المديرية الإقليمية للتعليم في تدبيرها قد شهدت نجاحا تدبيريا، على مستوى اللوجستيك والتنسيق والتعبئة.

وكان صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، قد أشرف يوم أمس الخميس بالقصر الملكي بفاس، على إطلاق الحملة الوطنية للتلقيح ضد فيروس كوفيد-19، حيث تلقى جلالة الملك، حفظه الله، الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لكوفيد 19.

وأكد عيدة بوكنين، المدير الإقليمي للتعليم بأكادير إداوتنان، على أن عملية تلقيح الشغيلة التعليمية بعمالة أكادير إداوتنان، والتي تتم تحت إشراف السلطات، تندرج في إطار الحملة الوطنية للتلقيح، والتي أشرف عل انطلاقتها جلالة الملك نصره الله، ومشيرا لكون العملية تتم في فضاء ومركز خاص بقطاع التعليم بشقيه العمومي والخصوصي.

و ثمن المتحدث الإنخراط التلقائي للشغيلة التعليمية بأكادير في الحملة الوطنية للتلقيح، والتي تعتبر خطوة أساسية لتحقيق طموحات جلالة الملك والشعب المغربي في سبيل القضاء على الوباء الذي أثر على الحالة النظامية لجميع الفئات ومن بينها قطاع التربية الوطنية.

وقدم بوكنين، في تصريح لموقع أكادير أنفو، معطيات تقنية تعم عدد المستفيدين في مرحلة أولى والتي تهم 3800 إطار ذكورا وإناثا، وموضحا بأن أن الوقت حان الآن لكي تحصل هذه الأطر على التطعيم ضد الفيروس لمواصلة جهودها.

الحسين شارا

 

تعليقات الزوّار (0)