إنزكان … درية بغات تدفا وحطات ” مجمر ” فالحمام قبل ما يخنقها ثاني أكسيد الكربون …

19 يناير 2021
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

أدى استنشاق ثاني أكسيد الكربون إلى وفاة تلميذة، لا يتجاوز عمرها 17 سنة.

ووقع الحادث المؤسف، يوم أمس الاثنين 18 يناير 2021، بعد استنشاقها له من مجمر للفحم قامت بإدخاله لحمام منزل أسرتها الكائن بجماعة القليعة، التابعة لإقليم إنزكان-أيت ملول.

ورجحت مصادر الموقع أن تكون الفتاة، قد عمدت قيد حياتها، إلى إدخال المجمر إلى الحمام للتدفئة، قبل أن يتسرب منه ثاني أكسيد الكربون ليعم المكان ما أدى إلى وفاتها على الفور.

ووجد أحد أفراد الأسرة، جثة التلميذة هامدة، ما دفعه إلى إشعار السلطات المحلية والأمنية، وجرى نقل جثمانها إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي بمدينة إنزكان، بغية إجراء تشريح طبي له لتحديد كافة أسباب الوفاة تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

ونبهت مصادرنا إلى خطورة استعمال الفحم الخشبي داخل الغرف والحمامات المنزلية، داعية إلى اتخاذ الحيطة والحذر وعدم المجازفة بالأرواح

تعليقات الزوّار (0)