مجهودات تربوية استثنائية وذات بعد اجتماعي فعلتها مؤسسة الإنبعاث الخاصة بأكادير لتخفيف تداعيات " كورونا " عن آباء وأمهات وأولياء الأمور - أكادير انفو - Agadir info

مجهودات تربوية استثنائية وذات بعد اجتماعي فعلتها مؤسسة الإنبعاث الخاصة بأكادير لتخفيف تداعيات ” كورونا ” عن آباء وأمهات وأولياء الأمور

10 يونيو 2020
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

أقدمت مؤسسة الإنبعاث الخاصة بأكادير على تفعيل مجموعة من التدابير الخاصة بتخفيف التداعيات السلبية لجائحة كوفيد19 على مختلف الأصعدة النفسية، الاقتصادية، الاجتماعية والتعلمية.

وباشرت المؤسسة مباشرة بعد قرار وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والبحث العلمي بتاريخ 14 مارس 2020 والقاضي بتعليق الدراسة الحضورية وتعويضها بالتعليم عن بعد، وابتداء من يوم الاثنين 16 مارس 2020، وفق بلاغ لها توصل به موقع أكادير أنفو، ببناء تصور تربوي واضح المعالم، شرعت في تنزيله ابتداء من يوم الثلاثاء 17 مارس 2020 ودأبت على تعديله وتنقيحه إلى اليوم.

واستوجب تنزيل وأجرأة مشروع المؤسسة الطموح استعمال تقنيات معلوماتية متعددة من قبيل برامج ومنصات ومواقع وتواصل اجتماعي، مع تكييف استعمالها تعليميا وتربويا.

وانسجمت المؤسسة، وفق بلاغها، مع توجهات الوزارة الوصية، وراهنت على تجويد التعليم عن بعد، فعملت على تطوير مسطحة لهذه الغاية في زمن قياسي ساهمت بشكل كبير في انجاح هذه المرحلة وتعتبر مكسبا لمتعلمينا خلال السنوات القادمة.

كما قامت المؤسسة بتجهيز مجموعة من أطرها الادارية والتربوية بآليات ومعدات الاشتغال من لوحات الكترونية وحواسيب … للانخراط الفعلي في عملية التعليم عن بعد.

وبرمجت المؤسسة إلى جانب ذلك دورات تكوينية متعددة عن بعد، لفائدة الأطر التربوية بغية التمكن من استعمال الوسائط التي يتم تبنيها من طرف المؤسسة عبر مختلف محطات التعليم عن بعد.

وقامت الإدارة التربوية بالمؤسسة لمواكبة هذا التحول بوضع استعمالات للزمن للدراسة عن بعد في مختلف المستويـات وتعديلها وتكييفها كلما دعت الضرورة لذلك مراعاة للحالة النفسية للتلاميذ في ظل الحجر الصحي وتجاوبا منها مع رغباتهم المشروعة.

ونوه بلاغ المؤسسة بانخراط الأمهات، الآباء وأولياء أمور التلاميذ في العملية بتجهيز أبنائهم بمختلف الوسائل اللوجستيكية أولا وبالمواكبة والمرافقة ثانيا خاصة في المستويات الصغرى، مما ساهم في تحقيق الاستمرارية البيداغوجية ومواصلة استكمال البرنامج السنوي المسطر وتحضير الامتحانات الاشهادية في ظروف جيدة تضمن حقوق المتعلمات والمتعلمين.

ولم يغفل البلاغ الانخراط الواسع للتلاميذ والتلميذات وتجاوبهم الفعال والبناء في عملية التعليم عن بعد، وهو ما أكد وبرهن على نجاح الاجراءات التي قام بها المتدخلون في العملية، كل من موقعه.

وأضاف البلاغ بأن مؤسسة الإنبعاث الخصوصية قد راعت تداعيات جائحة كوفيد الإقتصادية والاجتماعية، ارتباطا بتراجع الانتاج والمداخيل وفقدان مناصب الشغل كليا أو جزئيا، وبادرت لاتخاذ مجموعة من القرارات ذات البعد التضامني تجسد تحليها بروح التآزر والتكافل الاجتماعي.

وذكرت المؤسسة مجموعة من المبادرات أولها المساهمة الطوعية في صندوق تدبير ومواجهة وباء فيروس كورونا المحدث من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، تجسيدا منها لروح المواطنة وتضامنا معنويـا، قبـل أن يكون ماديا، مع كافة المواطنات والمواطنين المغاربة في وضعية صعبة في ظل الجائحة.

وعملت المؤسسة على الأداء الكلي لأجور مختلف الموارد البشرية من أطر إدارية، تربوية وكذا أعضاء وهيئتي النقل المدرسي والخدمات، مع الإلغاء الكلي لمصاريف النقل المدرسي لجميع المستفيدين من هذه الخدمة بالنسبة لشهور أبريل، ماي ويونيو 2020.

وعملت المؤسسة على استقبال المؤسسة للآباء والأمهات وأولياء الأمور، ابتداء من الأسبوع الثاني من شهر أبريل المنصرم، والذين عبروا عن تضررهم المادي جـراء الفقـدان الكلـي أو الجزئـي لمدخـولهم، أو جراء اقتنائهم للتجهيزات المعلوماتية اللازمة لتعلم أبنائهم وتجاوبها الكامل مع هذه الطلبات في إطار الاحترام المتبادل.

واعتمدت المؤسسة، ابتداء من الاثنين 18 ماي 2020، ومع تزايد عدد الأمهات، الآباء والأولياء المتوافدين على المؤسسة، مطبوعين أعدا تيسيرا للعملية، ويتعلق الأمر بمطبوع الاعفاء الكلي تضامنا من المؤسسة مع أولياء الأمور الذين فقدوا عملهم ومدخولهم بشكل كلي مع الإدلاء بما يفيد فقدان العمل في ظل هذه الظرفية، فيما المطبوع الثاني يخص مطبوع التخفيض بالنسبة لباقي آباء و أمهات و أولياء التلاميذ.

وأكدت مؤسسة الانبعاث الخصوصية على اعتبارها مؤسسة مواطنة جعلت من القيم الإنسانية النبيلة المبنية على التضامن، التآزر والصدق مرجعية لها في سلوكاتها اليومية من خلال تكفلها بأبناء المعوزين واليتامى وتبنيها لجمعيات المجتمع المدني المشتغلة في إطار الطفولة والشباب وفي إطار التكافل الاجتماعي.

ووجهت المؤسسة، من خلال المؤسسة، الشكر لكل الأمهات والآباء وأولياء التلميذات والتلاميذ على انخراطهم البناء مع المشروع التربوي لمؤسستهم التعليمية الانبعاث، وتواصلهم المباشر والمستمر معها لإيجاد الحلول المرضية لكل الوضعيات الطارئة.

تعليقات الزوّار (0)