أكادير .. بحارة شركة " أسماك رحال " ينوهون بمستوى الإستقبال الإستثنائي بعد رجوعهم من الصيد بأعالي البحار وكاميرا حرارية متطورة خصصت لفحصهم قبل نقلهم بالنقل السياحي لمقرات سكنهم  - أكادير انفو - Agadir info

أكادير .. بحارة شركة ” أسماك رحال ” ينوهون بمستوى الإستقبال الإستثنائي بعد رجوعهم من الصيد بأعالي البحار وكاميرا حرارية متطورة خصصت لفحصهم قبل نقلهم بالنقل السياحي لمقرات سكنهم 

18 أبريل 2020
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

نوه بحارة وطاقم سفن شركة “أسماك رحال” بالجهود الكبيرة والمتميزة، التي عكست ما تميزت به الشركة في تعاملها مع بحارتها، والذي تجلت من خلال مستوى الإستقبال الذي رصدته إدارة الشركة، والتي وفرت، يوم أمس الجمعة، جميع المتطلبات، من وسائل نقل مريحة نحو وجهات المدن وبحسب عناوين البحارة، إلى جانب المؤن الغدائية الفردية لكل بحار على حدة، ووسائل التعقيم، والكمامات، فضلا عن تنظيم نزول البحارة من المراكب بيسر وانسيابية.

ويأتي تسخير شركة ” أسماك رحال ” لإمكانياتها البشرية والمادية، في تنسيق تام مع منظومة متكاملة من السلطات المينائية المعنية والأجهزة الأمنية، ليساهم في إنجاح عمليات إجلاء بحارة الشركة من مراكب الصيد في أعالي البحار، بيسر وطمأنينة برصيف ميناء المدينة، تحت إشراف وازن لمختلف السلطات، وذلك  بعد انصرام موسم شتاء الأخطبوط.

وهمت ترتيبات الشركة، ضمن الاستعدادات القبلية، تحديد الوجهات التي سيسلكها البحارة بعد ضبط عناوينهم، في مرحلة أولى، قبل أن يتم تخصيص حافلة لكل وجهة، على أن يتم نقل جميع بحارة السفن عبر مجموعة من حافلات النقل السياحي، ابتداء من البحارة القاطنين بمدينة أكادير والنواحي، و وجهة إنزكان أيت ملول والنواحي، شتوكة بيوكرى والنواحي، تيزنيت وكلميم وسيدي إفني وطانطان، ثم وجهة الصويرة أسفي والجديدة والنواحي، بالإضافة إلى وجهة مراكش سطات الدار البيضاء سلا الرباط القنيطرة الخميسات ووزان وسيدي قاسم وتازة …

وتدخل العملية الناجحة لولوج مراكب الشركة، ضمن عودة حوالي 1100 بحار ب 48 مركبا للصيد في أعالي البحار خلال نفس اليوم من مصايد التهيئة، وهي العملية التي أشرفت عليها لجنة اليقظة المينائية، ونجحت في تنظيمها مع الشركة وشركات أخرى بأعلى مستوى من الدقة والاحترافية، التي تعزز خبرة وكفاءة اللجنة، في استضافة وتسيير ولوج الكم الهائل من المراكب، من خلال تقسيم المهام على فرق مختلفة، مكونة من مصالح مندوبية الصيد البحري، والدرك الملكي البحري، والشرطة، فضلا عن باشوية الميناء.

وأكد رحال نفاث، مجهز صيد في أعالي البحار، على أن العملية استثنائية وناجحة، والهدف منها إيصال بحارة وأطقم سفن الشركة إلى منازلهم جنوبا وشمالا على امتداد التراب الوطني، ومضيفا بأن من حق البحارة علينا بعد مضي ثلاثة أشهر و نصف من العمل، أن نوفر لهم الظروف المواتية، في ظل أزمة فيروس كورونا (كوفيد-19)، من خلال تسخير كافة الإمكانيات المتلاحقة، ابتداء من استخراج الرخص الاستثنائية، ومد لجنة اليقظة المينائية بكل المعطيات المتطلبة، ومنحهم كافة متطلبات السفر من مؤن غدائية فردية لكل بحار على حدة، ووسائل التعقيم، وكمامات.

وأضاف رحال نفاث، المسؤول الأول بالشركة، بأن الأخيرة قد سهرت على تدبير مجموعة من االإجراءت الملائمة أمنيا ووقائيا ولوجستيكيا لتأمين العودة السالمة لبحارة الشركة نحو ذويهم، وذلك عبر تعقيم جميع الفضاءات التي سيمر منها البحار منذ لحظة نزوله من السفينة حتى وصوله إلى الحافلة المعقمة بدورها، إلى جانب تعقيم البحارة وحاجياتهم، وفحصهم لحظة نزولهم من سطح السفينة.

وتشكل عودة سفن الصيد في أعالي البحار إلى ميناء الانطلاقة بأكادير في ظروف فيروس كورونا Covid-19 تحديا أمنيا وصحيا و لوجستيكيا كبيرا، يترافق مع تدابير أمنية مشددة تمنع الولوج إلى أرصفة الميناء حماية للبحارة العائدين، و ضمانا لانتقالهم في ظروف أمنة إلى ذويهم، حيث ستسهر قبطانية الميناء على تنظيم حركة ولوج السفن إلى الارصفة حسب البرنامج الدي تقدمت به الشركات، مع توجيه السفن بشكل تنظيمي لرسوها ما بين الساعة التاسعة صباحا من كل يوم، و إلى حدود الساعة الرابعة مساء تماشيا مع إحترام حالة الطوارئ، إذ تشرف لجنة اليقظة الأمنية المينائية المختلطة من الدرك الملكي البحري، و مندوبية الصيد البحري، و باشوية الميناء، و قبطانية الميناء، و رجال الأمن، و القوات المساعدة، فضلا عن طبيب الوحدة الصحية، و ضابط الصحة و السلامة على مدار ساعات الرسو لرصد الحركة و تنظيمها، و السيطرة و تحديد المسارات بشكل سليم.

الحسين شارا

تعليقات الزوّار (0)