أكادير ... توقف نسبي للحركية بالشوارع والأحياء مع دخول البلاد في حالة الطوارئ ووعي وسلوك المواطنين يتحسّن يوما بعد يوم - أكادير انفو - Agadir info

أكادير … توقف نسبي للحركية بالشوارع والأحياء مع دخول البلاد في حالة الطوارئ ووعي وسلوك المواطنين يتحسّن يوما بعد يوم

20 مارس 2020
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

شهدت شوارع وأحياء مدينة أكادير انخفاضا ملحوظا ونسبيا في الحركية مند دخل قرار وزارة الداخلية القاضي بفرض حالة الطوارئ الصحية وتقييد الحركة في سائر أرجاء البلاد، قيد التنفيذ منذ الساعة السادسة من نهار اليوم الجمعة.

وكما عاين موقع أكادير أنفو في عدد من أحياء وشوارع المدينة، فقد توقفت الحركية بعد توافد المئات من المواطنين على الأسواق التجارية الكبرى والمحلات منذ فتح أبوابها على الساعة التاسعة صباحا، من أجل اقتناء المواد الغذائية الأساسية، وعاشت هذه الأسواق أجواء غير عادية، حيث اصطفت طوابير المواطنين بعربات مليئة بالسلع أمام صناديق الأداء.

ومر إعلان وزارة الداخلية فرض حالة الطوارئ الصحية، ابتداء من الساعة السادسة من مساء اليوم الجمعة، بدون  الإخلال بالنظام داخل الأسواق والمراكز التجارية؛ في ظل وضع يبدو عاديا بالمدينة السوسية.

ولم يسجّل أي نقص على مستوى المواد الغذائية الاستهلاكية الأساسية، سواء في المراكز التجارية الكبرى أو لدى أصحاب محلات البقالة، عدا قناني الغاز المستعملة في المنازل، حيث نفدت بشكل كبير من محلات البقالة.

وبالرغم من تهافت المواطنين على اقتناء المواد الغذائية، فإن وعْي وسلوك المواطنين يتحسّن يوما بعد يوم، حيث بدأ التفاعل، بشكل إيجابي، مع النصائح الصادرة عن الجهات الحكومية المعنية وكذا جمعيات حماية المستهلك.

وساهمت الإجراءات التي اتخذتها السلطات، ومنها قرار وزارة الفلاحة تموين الأسواق التجارية الكبرى بحاجياتها من الخضر والفواكه بشكل مباشر دونما حاجة إلى المرور عبر أسواق الجملة، أثمرت نتائج جيدة؛ فقد مكّن الإجراء والقرار من توفير الخضر والفواكه داخل الأسواق بشكل كاف.

هذا وقد شهدت البنوك ووكالات تحويل الأموال ووكالات شركات الاتصالات إقبالا كبيرا، حيث شوهدتْ صفوف المواطنات والمواطنين ينتظرون دورهم، لاستقبال أو إرسال الأموال أو اقتناء تعبئات الهواتف، تحسّبا لأن تطول مدة حالة الطوارئ الصحية التي ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من الساعة السادسة من مساء يومه الجمعة.

الحسين شارا

تعليقات الزوّار (0)