غدا الإثنين مع السبعة د الصباح … لي عيطوا ليهوم فأكادير ومدن أخرى ل ” الخدمة العسكرية “هيلتحقوا وها شنوا هيديروا النهار الأول …

18 أغسطس 2019
بقلم: أكادير أنفو
0 تعليق

ستنهي القوات المسلحة الملكية، ما بين يوم الإثنين 19 والسبت 31 غشت 2019، عملية انتقاء 15 ألف مستفيد سيتم دمجهم فعليا ضمن فوج المجندين 2019-2020 في إطار الخدمة العسكرية.

ودعت القوات المسلحة الملكية، في بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، كافة المدعوين الذين توصلوا بأمر الالتحاق الى ضرورة التوجه للوحدة العسكرية المشار اليها في أمر الالتحاق وفي التاريخ المحدد.

وحسب البلاغ فإن 17 وحدة عسكرية منتشرة عبر ربوع المملكة قد تمت تعبئتها من طرف القوات المسلحة الملكية، حيث سيتم استقبال المدعوين وتوجيههم عبر حافلات عسكرية الى مراكز التكوين والتي تتواجد في كل من العرائش، الحسيمة، بوعرفة، الداخلة، العيون، مكناس، أكادير، الدار البيضاء، تازة، وجدة، الراشيدية، القنيطرة، ورزازات، مديونة، تادلة وكلميم.

وأشار البلاغ إلى أن ملفات المدعوين للخدمة العسكرية ستبت فيها لجن مختصة، إذ سيتم حصر لوائح أفواج المجندين للسنة في 15 ألف مدعو سيقضون خدمتهم العسكرية لمدة سنة تبتدئ في الأول من شتنبر من سنة 2019.

وسيشهد اليوم الأول استقبال المجنّدين، وتزويدهم بحقيبةٍ فرْديةٍ تضمُّ أدوات الاسْتحمام. بعد ذلك سيتمُّ التّحقّق من هوياتهم، وكذا الأغراض الخاصة التي أحْضرُوها معهم إلى المركز، قبل أن يتم إلحاقهم بالمقر المخصّص لإقامتهم، حيث سيتم توزيع الأغطية عليهم وتنظيم الأسرّة.

أمّا اليوم الثاني من التّجنيد فسيتم خلاله التّرحيب بالمجنّدين من خلال كلمة سيُلقيها الكولونيل ماجور قائد المركز، بعدها ستنظمُّ حصّة تحسيسية لفائدتهم حول الحياة العسكرية، وسيتم تعريفهم بالمؤطرين الذين سيسهرون على تكوينهم طيلة فترة إقامتهم. فيما سيُخصّص اليوم الثالث للاستحمام واستلام الزيّ العسكري. كما سيتم تلقين المجندين كيفية ترتيب الملابس داخل الدواليب.

وابتداءً من الأسبوع الثّاني سوف يُشرع في تلقين الدّروس الخاصة بتكوين المجندين، حسب برنامج مخصص لهذه الغاية.

وبالنّسبة إلى المواد التي سيتلقّاها المجنّدون، فتتمثّلُ في الأمن العسكري ونظام القتال (الواجبات العامة للمقاتل، تقدير المسافات..)، النظام المنظم (بالكم، راحة، على الشمال…)، النظافة والإسعاف (عموميات حول النظافة والإسعاف)، النظام العسكري (النظام التسلسلي، مظاهر الانضباط) والتربية الخلقية (النشيد الوطني والأناشيد العسكرية).

تعليقات الزوّار (0)