الصحف الأسبوعية :كواليس جديدة في حرب حصاد وشباط...

الصحف الأسبوعية :كواليس جديدة في حرب حصاد وشباط…

27 سبتمبر 2015
بقلم: الحسين شارا
0 تعليق

 

1386941777

بداية جولة في الصحف الأسبوعية من “الأسبوع الصحفي” التي كشفت عن ما أسمته في عنوان على صفحتها الأولى بـ”كواليس جديدة في حرب حصاد وشباط..الأسبوع تنفرد بنشر اتفاق عباس الفاسي وسعد الدين العثماني في تركيا”، حيث قالت إن الأخير التقى بالوزير الأول السابق عباس الفاسي في تركيا، حيث ناقشا التحاق حزب الاستقلال بحكومة قادمة يتزعمها حزب العدالة والتنمية بعد الانتخابات التشريعية القادمة.

وأضافت الجريدة أنه في أجواء الهدوء التي جمعت الرجلين، دامت المحادثات ساعة وعشر دقائق، تبادل فيها الطرفان كل السيناريوهات. وبعد وصولهما إلى المغرب، بثت الأجهزة في الإعلام خبر خلاف بين العثماني وبنكيران ما لبث أن كذّبه وزير الخارجية الأسبق ورئيس برلمان حزب العدالة والتنمية.

واعتبرت الأسبوعية أن ذلك ما يؤكد أن بنكيران ينتظر ويراقب بذكاء رد الفعل المتوقع، خصوصا بعدما فجر وزير الداخلية ما أسماه ابتزاز شباط للدولة، مما دفع إلى تحالف الوزيرين السابقين احجيرة وبادو من أجل الانقلاب على الأمين العام الحالي، ومواصلة تحالف الاستقلاليين مع حزب الأصالة والمعاصرة.

وفي خبر آخر، أوردت “الأسبوع الصحفي” أنها علمت من مصادر جد مطلعة، أن جهات عليا قد دخلت على خط قضية انتحار دركي من فيالق الشرف بسلاحه الوظيفي بثكنة العمل بالرباط قبل أسبوعين، مرجحة أن تكون الأوامر الملكية قد صدرت بتكليف جهاز خاص من خارج جهاز الدرك الملكي للقيام بالتحريات والتحقيقات الموسعة في الموضوع، وموافاته بملف كامل حول النازلة، التي قد تطيح برؤوس أخرى داخل جهاز الدرك الملكي.

الأسبوعية نفسها قالت إن مجلس النواب قد فشل في البت في ملف البرلمانيين المهددين بالطرد بسبب الترحال السياسي، حيث أوردت مصادر برلمانية جد مطلعة أن مكتب مجلس النواب اجتمع للبت في قضية البرلمانيين الذين ترشحوا باسم أحزاب أخرى خلال الانتخابات الجماعية والجهوية الماضية أو الذين أعلنوا استقالتهم من أحزابهم، للبت فيها وإحالتها على المجلس الدستوري للقرار النهائي بشأنها. غير أن غيابات البرلمانيين دفعت إلى تأجيل النقطة.

“الوطن الآن” اختارت أن تتطرق في ملفها الأسبوعي لـ”انتظارات المغاربة من سفراء بنكيران في المدن الكبرى”، حيث أوردت أن الزمن كفيل بمعرفة هل رؤساء البلديات التابعون لحزب العدالة والتنمية كاللؤلؤ والمرجان، أم “كلهم أبناء عبد الواحد”، معتبرة أن ذلك ما يمكن استخلاصه من الحفل التكريمي الذي اقامة عبد الإله بنكيران، الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، يوم الجمعة 18 شتنبر 2015، على شرف رؤساء المجالس الجماعية والجهوية.

وأوردت الأسبوعية أن عددهم 176 رئيسا، ينتمون لحزب العدالة والتنمية بعد أن كانوا لا يتعدون 50 في انتخابات 2009، أي بزيادة توسعية لمقاليد رئاسيات هذه الوحدات الترابية بأكثر من ضعفين، موردة أنها استقصت آراء فئات واسعة من المواطنين، بمن فيهم الجمعويون ورجال الاقتصاد والسياحة وغيرهم من الفاعلين، لمعرفة انتظاراتهم من رؤساء 11 مدينة كبيرة ينتمون “للبيجيدي”.

وفي صفحة أخرى من الجريدة الأسبوعية ذاتها، تساءلت هل استقالة إدريس لشكر هي الحل لأزمة الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية؟ معتبرة أن النقاش الساخن الذي تفجر بعد الانتخابات الجماعية الأخيرة في صفوف مناضلي الحزب، جعل البعض يعتبرها –النتائج- إيذانا بتراجع دراماتيكي لحزب الوردة، محملين المسؤولية للقيادة الحالية بقيادة ادريس لشكر، داعين إياها إلى التحلي بالجرأة والشجاعة لتقديم النقد الذاتي، فيما ذهب البعض إلى حد المطالبة باستقالته، في حين يرى البعض أن مسلسل التراجع بدأ سنة 2003، رافضين تحميل الكاتب الأول مسؤولية النتائج الانتخابية لوحده

تعليقات الزوّار (0)