صورة لعاشقين يتبادلان القبل تحت خيمة للاجئين تلهب مواقع التواصل الاجتماعي

صورة لعاشقين يتبادلان القبل تحت خيمة للاجئين تلهب مواقع التواصل الاجتماعي

24 سبتمبر 2015
بقلم: الحسين شارا
0 تعليق

image113-528x415

تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صورة لعاشقين في خيمة نصبها لاجئون سوريون في محطة للقطارات في العاصمة المجرية بودابست، وهما يتبادلان القبل، مواقع التواصل الاجتماعي على الإنترنت.

وكشفت صحيفة “لوباريزيان” الفرنسية في مقالها الثلاثاء، إلى أن هذا المشهد الرومانسي في خضم مأساة اللاجئين الساعين لبلوغ أوروبا وتحديدا ألمانيا، التقطها مصور مجري شاب ويدعى “إستيفان زسروس”.

و استولى هذا المشهد على قلوب العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا في تويتر وفيسبوك، في وقت تثير القبضة الحديدية للسلطات المجرية على ملف المهاجرين واللاجئين العابرين نحو أوروبا عبر أراضيها، الجدل والتنديد على أكثر من صعيد.

وحسب نفس المصدر فتاريخ التقاط صورة هذه القبلة، يعود إلى 30 غشت، والمكان هو محطة “كيليتي” للقطارات في العاصمة بودابست، والتي شهدت تدفقا كبيرا للاجئين والمهاجرين. فداخل إحدى الخيم التي نصبها اللاجئون، تبادل العاشقين السوريين قبلتهما برومانسية لافتة، بعيدا عن كافة المؤثرات والظروف المعقدة والصعبة، لكن قريبا جدا من عدسة المصور المجري الشاب “إستيفان زسروس”.

وقال زسروس عن صورته تلك “إنها المرة الأولى التي ألتقط فيها صورا للاجئين، كنت أريد أن أراهم بعيني أنا شخصيا وبعيدا عما ينشره الإعلام. لقد تواجدت هناك لمدة 20 إلى 25 دقيقة، لكنني، أحسست بقوة تشدني نحو ذلك المشهد، هذا ما مكنني من التقاط تلك الصورة، رأيت هذا الزوج، كان أمرا مؤثرا للغاية، خصوصا في هذه الظروف، وهكذا التقطت الصورة”.

وبعد نشرها على العديد من الحسابات والصفحات في فيسبوك وتويتر، أطلق رواد مواقع التواصل الاجتماعي على الصورة “قبلة اللاجئين السوريين”، لتتحول من مجرد صورة إلى رمز على معركة يخوضها اللاجئون الفارون من جحيم الحرب السورية، نحو أوروبا. وقال إستيفان زسروس في هذا الشأن “إنها وضعية صعبة للغاية ومعقدة، أتمنى أن يجد كل لاجئ مكانه في هذا العالم، وأن يحظى بالسلام في أسرع وقت، هكذا يحظى الجميع بالسعادة” .

وعلى عكس صورة الطفل السوري الغريق على شواطئ تركيا “آيلان” التي هزت العالم وحركت الساسة في أكثر من عاصمة غربية، تدفع صورة “قبلة اللاجئين السوريين” إلى الاعتقاد بأنه مع كل ما تحمله أزمة اللاجئين السوريين الفارين من حرب مدمرة تمزق بلادهم، فإن مأساة الهجرة ومعاناة الطريق نحو الحلم الأوروبي، لا يخلوان من الحب والرومانسية ولحظات الحميمية والإنسانية.

وكالات

تعليقات الزوّار (0)