سوق بلفاع بشتوكة : كيف يتحايل " الشناقة " على الزبائن في عملية بيع أضاحي العيد

سوق بلفاع بشتوكة : كيف يتحايل ” الشناقة ” على الزبائن في عملية بيع أضاحي العيد

22 سبتمبر 2015
بقلم: الحسين شارا
0 تعليق

هذه طرق تحايل "الشناقة" في "مسرحية" بيع أضاحي العيد

عيد الأضحى مناسبة دينية لا تكتمل فرحة الأسر المغربية بها إلا بالظفر بكبش العيد، الذي لا محيد عنه مهما كان انتماؤها الاجتماعي، ليظل تدبر أمر شراء “الحولي” الهاجس الأكبر للأسر، تضطر معه إلى تأجيل التزامات أسرية أخرى. غير أن شراء أضحية العيد بالأسواق المُعدة لذلك، يبقى، لمن لا دراية له ببعض أدبيات عملية البيع والشراء، أمرا محفوفا بالتعرض للتحايل، قد يحول فرحة العيد لديه إلى لحظات ندم وأسف.

وللوقوف على بعض مظاهر وأساليب “الشناقة” في ممارسة تحايلهم واحتكارهم للأسعار وغيرهما، زرنا سوق “أحد بلفاع” بسهل اشتوكة آيت باها، إحدى أكبر الفضاءات على صعيد سوس، التي تشهد رواجا كبيرا لتجارة المواشي، لاسيما في مثل هذه المناسبات الدينية ذات قُدسية لدى عموم المُسلمين. فالشناقة هنا معروفون باسم “إِبْرْغَازْنْ”، يتفننون في ابتداع طرق لكسب أرباح مهمة على حساب “الكسَّاب” المُثْقل بتكاليف العلف ومصاريف موازية.

كل الذين تحدثنا إليهم رفضوا الإدلاء بأية إفادة تهم كشف طرق “تحايلهم”، غير أن “محمد” قبل التحدث إلينا شرط عدم ذكر اسمه كاملا. محمد اكتسب تجربة في بيع وشراء المواشي منذ أن كان طالبا، لانتمائه إلى أسرة تعيش على تربية الماشية نواحي منطقة “بلفاع”، وأكسبه احتكاكه الأسبوعي بعمليات البيع والشراء الإلمام بمختلف أساليب “التدليس والتحايل” على البائعين والمشترين على حد سواء، تجعل من التريث والاستعانة بذوي خبرة أمرا مُستحبّا بل وضروريا، وفق محمد.

فـ”إبرغازن” يختارون في غالب الأحيان ممارسة مهامهم ضمن مجموعات، “ينقضون” على “الكسَّاب/البائع وسط “الرحبة”، ويشرعون في اقتراح وتداول الثمن بعد التأكد من سلامة الخروف، لكنهم يلعبون تلك الأدوار وكأن واحدا غير ذي صلة بالآخر، كما أنهم يعمدون إلى فرض أثمان متدنية تسمح لهم بهامش أكبر للربح، حيث يُعاد بيع “البضاعة” بأسعار مرتفعة، مع تقسيم الأرباح بين أعضاء المجموعة، معتمدين فقط على لعب أدوار مسرحية بسوق المواشي واحتكار عملية البيع والشراء.

حالة أخرى يختارها بعض “الشناقة” لممارسة تدليسهم، يتعلق الأمر بالتستر على عيوب الأضاحي التي لا تجوز للعيد، بحيث يُسارع أحدهم إلى تنفيذ عملية البيع بعد إقناعهم للمشتري بتوفرها على كافة الشروط في كثير من الأحيان، ويختار البائع مغادرة السوق لساعات، وإن اكتشف المُشتري العيب، فإن الشناقة يتنكرون له بشكل تضامني بينهم.

ومن غرائب طرق التدليس المُعتمدة بسوق “بلفاع”، وجود متخصصين في “الديكور” وقص صوف الأضاحي، بحيث يقتني الشناقة مواشي بأثمان منخفضة نظرا لمظهرها الخارجي المُقزز، يتم تحويلها إلى المختصين في الديكور غير بعيد عن السوق، ليُعاد بيعها بهامش للربح يصل إلى 500 درهم، وفق المتحدث إلينا.

كما لم يَنْفِ محمد، تسويق أضاحي يتم تسمينها باستعمال علف وفضلات الدواجن وتقديمها أعلافا للخرفان، وذلك في إطار التسابق المحموم على الاستثمار في تسمين الأضاحي من طرف فئات أخرى غير مُربي المواشي داخل حظائر خاصة، هدفهم الربح السريع ضدا على معيار الجودة وسلامة صحة المستهلكين، غير أن الشناقة يتحايلون من أجل تسويق هذا النوع من الأضاحي.

طرق وأساليب متعددة تسقط “ضحايا أضاحي العيد” كل سنة، يوصي محمد باللجوء إلى “كسابة” معروفين محليا في اقتناء الأضاحي، حتى لا تتحول الفرحة بالعيد إلى كوابيس، مع الاحتياط اللازم في الأسواق المحلية والاستعانة بمن له دراية بتربية المواشي، كما عاب المتحدث غياب المراقبة البيطرية اللازمة عند مداخل فضاء السوق وفي الحظائر لضمان توفير أضاحي بجودة عالية.

رشيد بيجيكن – (صورة – منير امحيمدات)

تعليقات الزوّار (0)