شبكات التواصل الاجتماعي.. معترك افتراضي بين السياسيين المغاربة

شبكات التواصل الاجتماعي.. معترك افتراضي بين السياسيين المغاربة

29 أغسطس 2015
بقلم: الحسين شارا
0 تعليق

facebook_modifie_fil_actualité

لم يسبق أن شكل العالم الافتراضي و شبكات التواصل الاجتماعي بالخصوص ساحة معركة انتخابية حامية الوطيس مثلما هو الحال خلال استحقاقات شتنبر 2015، إذ باتت المواقع الإلكترونية وشبكات التواصل الاجتماعي مثل الفيسبوك والتويتر واليوتيوب والفليكر والمدونات فضاءات يسعى من خلالها المرشحون إلى رفع حظوظهم للظفر بأصوات الناخبين.

باتت التغريدات على التويتر والتدوينات المعززة بالصور على الفايسبوك أو مقاطع الفيديو على اليوتوب واجهة لمعركة افتراضية شرسة بين مختلف المرشحين وقادة الأحزاب، رهانها الأول حصد أكبر قدر ممكن من الأصوات في أوساط رواد الأنترنيت المغاربة الذين يناهز تعدادهم الÜ20 مليون شخص.ولا يذخر الساسة المغاربة جهدا خلال هذه الانتخابات المحلية والجهوية لحشد تأييد “شعب الفيسبوك” لطروحاتهم. فقد فرضت وسائل الاعلام الاجتماعية، التي شكلت ساحات سياسية حقيقية خلال الانتخابات التي جرت في أنحاء مختلفة من العالم، نفسها حقا كأداة لا محيد عنها لتحقيق الامتياز بين المتنافسين وكسب أصوات شريحة مهمة من الهيئة الناخبة والظفر بأصوات باقي المرشحين.بيد أن اعتماد المترشح على وسائل التواصل الاجتماعي وحدها لتلميع لصورته قد يكون له تأثير عكسي ومدمر على مستوى “السمعة الافتراضية”، في حال غياب استراتيجيات مضبوطة في هذا المجال.

وقد دفع الاهتمام السياسي بالوسائل الرقمية الأمين العام لحزب العدالة والتنمية، الحزب الحاضر هيكليا على شبكة الانترنت لتلميع صورته الافتراضية والحقيقية، مؤخرا، إلى إطلاق محطة إذاعية عبر الإنترنت تابعة للحزب.

ويعد حزب العدالة والتنمية، في واقع الأمر، الأكثر نشاطا على المستوى الرقمي، وذلك منذ تشريعيات سنة 2011، ويعول في ذلك على ما يسميه البعض “الجيش الإلكتروني لحزب العدالة والتنمية”، والذي يتألف أساسا من نشطاء شبيبة الحزب.

ويتقاسم عبد الإله بنكيران، في صفحته الرسمية، كل شيء مع من أسماهم ذات يوم “سكان كوكب الفيسبوك”، بما في ذلك أنشطته الشخصية. بل إن الرجل القوي في حزب العدالة والتنمية، هنأ المغاربة، من خلال مقطع فيديو بمنزله، بمناسبة حلول شهر رمضان، قبل أن يتقاسم معهم مضمون خطبة الجمعة التي حضرها بعد أيام.

وبدوره، لم يبق الأمين العام لحزب الاستقلال، حميد شباط، خارج المعترك، بتسجيل أزيد من 200 ألف نقرة إعجاب وألف متتبع. ويمكن له أن يتباهى، على الخصوص، بصفحة إلكترونية دينامية يتقاسم من خلالها مع رواد الأنترنيت كل تفاصيل الحملة الانتخابية ويقدم البرامج الانتخابية للأبرز مرشحي الحزب.

وعلى مستوى الأغلبية الحكومية، لم يدخل الأمين العام لحزب التقدم والاشتراكية، محمد نبيل بن عبد الله، غمار الشبكات الاجتماعية إلا مطلع السنة الجارية، غير أنه نشط بشكل كبير منذئذ على الفيسبوك والتويتر واليوتيوب والفليكر.

و.م.ع / أكادير أنفو

تعليقات الزوّار (0)