أكادير … افتتاح أشغال الاجتماع السابع للمنسقين الوطنيين للدراسة الدولية لتقويم تطور الكفايات القرائية PIRLS 2016 بحضور بلمختار الذي أكد على ما يلي …

5 ديسمبر 2016
بقلم:
0 تعليق

dsc_7569

أكد وزير التربية الوطنية والتكوين المهني رشيد بلمختار، على أهمية التراكمات المستخلصة من الدراسات الوطنية والدولية، والتي تمكن من وضع صيغ علمية جديدة لمساعدة التلاميذ على تجاوز تعثرات التحصيل لديهم، وذلك عبر إرساء برامج للتقويم التشخيصي باعتباره مدخلا للإصلاح.

وقال بلمختار، اليوم، في كلمته بمناسبة افتتاح أشغال الاجتماع السابع للمنسقين الوطنيين للدراسة الدولية لتقويم تطور الكفايات القرائية PIRLS 2016 بأكادير، بأنه جرى وضع برامج من ضمنها “برنامج تقويم المستلزمات الدراسية”( منذ 2009)، و”برنامج تحسين التربية المنصفة والجيدة”، و”برنامج القراءة من أجل النجاح”، و”برنامج تجريب ومأسسة نظام التتبع الفردي للتعلمات”.

ويستمر هذا الاجتماع، الذي يشارك في أشغاله كلا من مدير الجمعية الدولية لتقويم الأداء التربوي، والسيدان المديران التنفيذيان للمركز الدولي TIMS وPIRLS، حتى التاسع من شهر دجنبر الجاري بمشاركة أزيد من 60 خبيرا دوليا من المنسقات والمنسقين الوطنيين للدراسة الدولية لتقويم تطور الكفايات القراءاتية.

وأكد الوزير أن النتائج الأولية للدراسة الدولية لتقويم تطور الكفايات القراءاتية التي يشتغل عليها الخبراء خلال هذا اللقاء الدولي، تتقاطع والانشغالات الحالية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني، وكذا مع المشاريع ذات الأولوية التي انبثقت من الرؤية الاستراتيجية للإصلاح (2015 – 2030).

متابعة
unnamed
dsc_7573

تعليقات الزوّار (0)