ملتقى ايزوران نوكادير و جمعية اهل فونتي يحييان فعاليات موسم الولي الصالح سيدي بوقنادل يوم أمس - أكادير انفو - Agadir info

ملتقى ايزوران نوكادير و جمعية اهل فونتي يحييان فعاليات موسم الولي الصالح سيدي بوقنادل يوم أمس

23 مايو 2016
بقلم: الحسين شارا
1 تعليق

 

20160522_155746[1]

أفتتح بعد صلاة ظهر يوم أمس الأحد 22 ماي 2016، رسميا فعاليات موسم الولي الصالح سيدي بوقنادل، وذلك سيرا على العرف المتداول بين أهالي أكادير والذي يخلد كل 15 من شعبان وذلك من أجل توثيق أواصر الأخوة والتضامن بين الأكاديريين.

وهي مبادرة منظمة من جمعية ملتقى ايزوران نوكادير و جمعية اهل فونتي، في تنسيق مشترك من أجل النبش في الذاكرة الجماعية لاكادير من خلال نوستالجيا الفضاءات والعادات .

وتمت خلال نهاية افتتاح الموسم تلاوة برقية ولاء واخلاص للسدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله .
نص البرقية :

ضريح سيدي بوقنادل بحي فونتي القديم باكادير فـــي 15 شعبان 1437 الموافق 22 /05 / 2016
إلى السدة العالية بالله جلالة الملك محمد السادس نصره الله – القصر الملكي العـامـــر- -الربـــاط
الســـلام عــلــى الــمــقـــام الــعــالـــي بـاللـــــه مولاي صاحب الجلالة أمير المؤمنين ، وسبط النبي الكريم..
بعد تقديم فروض الطاعة والولاء يتشرف خادم الأعتاب الشريفة رئيس ملتقى ايزوران نوكادير باسمه الخاص ونيابة عن اعضاء جمعيتي ايزوران نوكادير وأهل فونتي وقدماء اكادير ، بأن يرفع إلى السدة العالية بالله، أسمى آيات الولاء والإخلاص والوفاء، مقرونة بأصدق مشاعر التعلق المتين بأهداب العرش العلوي المجيد، معتزا بمجهودات جلالتكم الرامية إلى تحقيق مزيد من التنمية والرخاء والأمن والاستقرار بجميع أنحاء مملكة جلالتكم بفضل مخططاتكم الحكيمة وتوجيهاتكم السامية.
نعم مولاي اعزكم الله ونحن في اختتام مراسيم “المعروف” الذي داب سكان اكادير ما قبل الزلزال ان ينظموه كل 15 من شعبان لما له من غايات ومرامي تهدف اذكاء لحمة التعاون والتئازر والتكافل بين مختلف الشرائح المجتمعية باكادير و تذويب الخلافات وتجسيد التواصل بين الاجيال بعيدا عن كل البدع التي تنبذها الشريعة الاسلامية ولا يقرها المذهب المالكي . لا يسعنا إلا ان نقر لمولاي صاحب المهابة اننا اخذنا على عاتقنا ونحن فضاء جمعوي مدني ثقل ترمم ذاكرة مدينة الانبعاث وتجديد الترحم والتقدير لكل من ساهم في اعادة بناء مدينة الانبعاث بدءا بالمغفورين الراحلين جدكم محمد الخامس ووالدكم الحسن الثاني طيب الله ثراهما وجدد عليهما الرحمة .مضت سنوات يا مولاي وفونتي منذ ليلة 29 فبراير 1960 وهي تستعطف رعايتكم وتلتمس اريحيتكم وما معروف الولي الصالح “سيدي بوقنادل” إلا ارضية للقاء الاكاديريين خاصة اهل فونتي ويجسدوا غيرتهم واعتزازهم بالذاكرة الجماعية لمدينة اكادير في شقيها المادي واللامادي.
مولاي صاحب الجلالة أمير المؤمنين دمتم يا مولاي ذخرا وسندا لهذه الأمة وقائدا لمسيرتها التنموية وضامنا لاستقرارها وأمنها و وحدتها. حفظكم الله يا مولاي، بما حفظ به الذكر الحكيم، وأدام على جلالتكم نعمة النصر والتمكين، وأطال عمركم، وسدد خطاكم وأقر عينكم بولي عهدكم المحبوب صاحب السمو الملكي الأمير المبجل مولاي الحسن، وصاحبة السمو الملكي الأميرة الجليلة للاخديجة، وشد أزركم بصنوكم الرشيد صاحب السمو الملكي الأمير الجليل مولاي رشيد وسائر الأسرة الملكية الشريفة إنه سميع مجيب الدعاء. والسلام على المقام العالي بالله ورحمته تعالى وبركاته.
وحررباكادير في 15 شعبان 1437هـ الموافق ل 22 ماي 2016م . الإمضاء خادم الأعتاب الشريفة
محمد باجلات
ئيس جمعية ملتقى ايزورا نوكادير

و يقع ضريح سيدي بوالقنادل عند المدخل الشمالي لمدينة أكادير على سفح جبل الأطلس الكبير ويدعى ب ” تكمي أوفلا ” وهي لفظة أمازيغية تعني بالعربية البيت العالي ويطل هذا الضريح على الميناء قرب حصن فونتي القديم على الطريق الرئيسية رقم1 ، وهو تابع للجماعة الحضرية لأكادير.[1] ويعود لقب بوالقنادل حسب الرواية الشفوية إلى التزام هذه الشخصية بالجهاد ضد الأعداء باستعمال القنديل كوسيلة لإخبار المجاهدين بوصول العدو أو تحسيسهم بأي خطر آت وبذلك يستعمل قنديله للتواصل مع المجاهدين.

وتروج حكاية شائعة بين الناس تقول أن الزوار كانوا يوقدون القناديل والشموع ليلا بالضريح فيهتدي بها البحارة والصيادون لتحديد اتجاههم وموقعهم من الميناء .

وتروي رواية اخرى أن سيدي بوالقنادل كان يقدس الجبل حاملا معه قنديله للإضاءة عليه ويذكر كذلك أن تسمية بوالقنادل تعود إلى قيام هذا الأخير باستعمال القنديل كمنار لتوجيه السفن للوصول إلى المرفأ آمنين.

هذا ماذكرته الرواية الشفوية، أما المصادر فتبقى شحيحة اللهم ماذكره المختار السوسي حيث تحدث عن سيدي بوالقنادل بقوله:” أبو القناديل دفين فونتي من الذين يحاربون أولا في تخوم الجبال أولاد جرار المستولين إذ ﺫاك على بسائط كل أزاغار…”[2] أما الاسم الحقيقي لهذا الولي فهو سيدي محمد بن يحيى بن ابراهيم تغانمين،[3] وسيدي بوالقنادل ماهو إلالقب به، ويسود الاعتقاد رغم مر العصور بأن سيدي بوالقنادل ظل ولايزال حامي المدينة وحارس أهلها من كل أﺫى ظاهر وباطن وعلى الزائر إليها أن يطلب التسليم والحماية ويحضر معه شموع أونقود للزيارة.

أما تاريخ تواجد الضريح فيبقى مجهولا وكل ما يعرف عنه أنه دمر بعد الزلزال الذي ضربه سنة 1960م ، وأعيد تشييده بعد ذلك سنة 1962 م.

وحسب الرواية الشفوية فإن هذا الضريح كان يستقبل البيض فقط أما السود فكانوا من زوار ضريح سيدي بوجمعة أكناو، أما الآن فلم يعد هذا التمييز في اللون والعرق موجودا.

وصف الضريح

يتكون ضريح سيدي ابو القنادل من قبة بيضاء أنيقة وبجانبها مسجد صغير وسبعة مرافقه لإيواء الزوار من الرجال والنساء الذين يتوافدون عليه صيفا وشتاء للإستشفاء والتبرك ، تتخذ بنايته شكل مستطيل، يتم النزول إليه عبر الدرج وعلى يمينه يتواجد ضريح ” لالة صفية” ثم عند نهاية الدرج تجد باب كبير يمكن من خلاله الدخول إلى كل مرافق الضريح.

أما غرفة الضريح فهي مربعة الشكل يتوسطها قبر الولي مغطا بثوب أخضر، باب الغرفة يتخﺫ شكل قوس ، كمانجد بالغرفة صندوق حديدي كبير نوعا ما ذو لون أبيض يتم فيه وضع النقود والتبرعات التي يتصدق بها الزوار.

أما الجدران فهي مصبوغة باللون الأزرق، ونصفها مزين بالزليج ، وبسور لآيات قرآنية و أدعية، وبعض التسابيح.

ومانلاحظه أن الزوار لايدخلون إلى الغرفة إلا والشموع معهم فهي بالنسبة لهم شرط أساسي.

موسم سيدي بوالقناديل

يقام موسم سيدي بو القنادل في الخامس عشر من شعبان من كل سنة ويشترط فيه أن يكون خميسا، فإن لم يصادف الخميس 15 من شعبان يتم تأجيله إلى الخميس الذي يليه.

في هذا الموسم تقوم النساء بتحضير الكسكس وتوزع أطباقه على الزائرين والمساكين وتستمر هذه المراسيم حتى يوم الجمعة حيث يقوم الفقهاء بعد صلاة الجمعة بتلاوة وحفظ لآيات من الذكر الحكيم إلى أن يؤﺫن المؤذن صلاة العصر.

كان هذا الموسم عند نساء فونتي أشبه بعيد حيث ترتدي النساء والأطفال أفخم الثياب وأجملها وتتطيبن بالعطور وتزين أيديهن وأرجلهن بالحناء استعدادا للاحتفال . وفي يوم الثلاتاء يتم شراء الذبيحة للتوجه بها صوب ضريح سيدي عبد الله وهو بالقرب من ضريح سيدي بوالقنادل ويقومون بنفس الاحتفالات.

أما فيما يخص المداخيل فتقدر ب 1500 درهم شهريا يستفيد منها المقدم والمشرفون على الضريح .

المعتقد بالضريح

يعتبر المعتقد السمة التي يمتاز بها كل ضريح، فالعقيلة المغربية لازالت تؤمن بأن الولي له كرامات، فهي لطالما ارتبطت بالجانب الروحي والقدسي معتبرة أنه مسألة تلازم الإنسان، رغم أن هذا الولي مدفون في المكان مند سنين خلت إلا أن بركته لاتزال تحيط بالضريح ويتبرك بها الزائر الذي يدخل الى المكان بنية خالصة، فهم يعتبرون أن النية الخالصة شرط أساسي لبلوغ الهدف المراد إليه، لذلك يقوم زوار سيدي بوالقنادل بإحضار الشموع ، وماء الزهر، حيث يتم رشه على الغرفة كنوع من السلام على الولي ، ثم بعد ذلك يتم الطواف حول الضريح ثلاث مرات ، مع تقبيل القبر.

ومن الإعتقادات السائدة، أن الفتيات الراغبات في الزواج تحضرن قفلا جديدا، وتقمن بقفله في الشباك المحيط بقبر الولي وتحتفظن بالمفتاح، بعد أن تخطب إحدى الفتيات تعود لفتح القفل تم تتصدق على الضريح وتطلب الرحمة للولي [4]، يقال بأن المفتاح إن ضاع لن يتم الزواج ، ورواية أخرى تقول بأن مسألة القفل الجديد تستعملها النساء اللواتي يرغبن في الحصول على منزل جديد.

تعتبر الشموع وماء الزهر من الإعتقادات السائدة التي يعرف بها كل ضريح فلا تجد زائرة تدخل الى المكان إلا والشموع في يدها، ومنهم من يوقدها ، وبعضهم يكتفي بوضع قدر من المال في الصندوق ، والبعض الآخر يقوم برش ماء الزهر في الغرفة وعلى الزوار ، باعتبار رائحته الطيب تعطر المكان وتطهره.

من العادات التي تتنافى مع قدسية هذا الولي نجد ظاهرة الشعودة المنتشرة في كل أرجاء الضريح، فهناك عرافات جالسات بالمكان يحيط بهن عدد كبير من الزبناء، من يقرأ لها الورق ويكشف لها عن أسرار المستقبل وأخريات ﻳﺫاب فوق رؤوسهن مايسمى ب “الالدون” وهو مادة تشبه الرصاص أو الألمنيوم، يقال بأنه يبعد النحس عن صاحبه ويجلب له السعد.

كما نجد كذلك ظاهرة إغتسال الفتيات في الضريح من أجل الزواج، بحيث يعتبرن ماء الضريح مباركا يبعد “النحس و “التابعة”.[5] ولاننسى ذكر مسألة النقش بالحناء فهي ترمز إلى أن الله يحن على صاحبها إما بالزواج لمن يرغب فيه، وإما بالشفاء لمن يعاني من المرض أو غير ذلك . كما يسود اعتقاد آخر وهو النوم نهارا داخل الضريح بهدف رؤية ” الحلم ” لأنه يجسد لهم ماحدث أو ماسيحدث في المستقبل القريب.

كما أن النساء تصطحبن أطفالهن لحلق رؤوسهم في الضريح اعتقادا منهن أن بركة الولي ستدفع أي أﺫى قد يلحق ﺑﺫريتهم ، وهذه العادة توارثوها أبا عن جد وأصبحت جزءا لايتجزأ من تقاليدهم.

وعموما تبقى ظاهرة التقديس والروحانيات من المعتقدات الراسخة في المجتمع ولا يمكن استئصالها فهي ﻣﺘﺠﺫرة بالفطرة.
وخلاصة القول فإن الضريح أصبحت تطغى عليه الظواهر السلبية أكثر منها إيجابية، لذلك فلم يعد يقتصر على التبرك فقط بل أصبح يشمل جوانب سلبية كمسألة الشعوﺫة، بالإضافة إلى المتسكعين وقطاع الطرق ، ورغم ذلك فإن ضريح سيدي بوالقنادل يعد من بين الأضرحة الذائعة الصيت في منطقة سوس وبالأخص في مدينة أكادير حيث يحتل مكانة كبرى في نفوس ساكنته.

المصدر : بحث لنيل الاجازة تحت عنوان ” الضريح والمجتمع احصاء ودراسة لنماذج الاضرحة باكادير ” انجاز الطالبات بشرى الخروبة- فيزة الكنعاني – نعيمة العرفاوي –ليلى اولعسري .
الموسم الجامعي 2006-2007

تعليقات الزوّار (1)
  • من كتاب (الشيخ في التراث الصوفي)للدكتور احمد غاني_المملكة المغربية : ليست المشيخة الصوفية إلا دلالة على الخير، فهي دلالة على الخير المطلق والسبيل إليه،ولكنها ليست دلالة قولية فحسب، بل هي دلالة فعلية وحالية وسلوكية، تستند كما رأينا إلى سند الرؤية الصحبة النبوية.فالشيخ الصوفي يدعو إلى الخير، ويدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، "والموعظة الحسنة، - ما خرجت إلا من قلب سليم، لا يكون فيه غل ولا حقد ولا حسد ولا يكون فيه حظ»( ). وهو يدعو الناس على اختلاف مراتبهم:فموعظته للعوام أن يؤمروا بتصحيح الطاعة والقيام بها، وموعظته للخواص أن يؤمروا بتطهير سرائرهم عما سوى الله »( ). إن دعوة الشيوخ الصادقين من الصوفية هي دعوة الصلاح في الأمة، والقائمون بها هم الصالحون الذين يحققون خيرية الأمة، وذهابهم هو ذهاب لهذه الخيرية كما أخبرنا نبي هذه الأمة عليه السلام، والذي هو أعلم بحالها ومآلها، فقد جاء في صحيح الإمام البخاري عنْ مِرْداسٍ الأَسْلَمىِّ –(وكان من أصحاب الشجرة)- قال: قال النبيُّ - صلى الله عليه وسلم -:"يذْهبُ الصَّالحونَ الأوَّلُ فالأوَّلُ، ويبْقى حُفالةٌ كَحُفالَةِ الشَّعيرِ أو التَّمْرِ، لا يُباليهِمُ اللهُ بالةً (وفي روايةٍ: لا يعبأ الله بهم شيئاً) ".قالَ أبُو عَبْدِ الله: يُقالُ: حُفَالة وَحُثَالةٌ. فالأمة دون هؤلاء الصالحون حفالة أو حثالة الشعير لايعبأ الله بهم، لكن وجودهم في الأمة يجعل الأمة محل نظر إلهي وعناية ربانية ولطف إلهي . الكتاب متوفر بمكتبة دار الأمان ٠الرباط٠أمام وزارة العدل