قرار للسلطات بالسماح للحمامات بفتح أبوابها طيلة أيام الأسبوع خلال شهر رمضان - أكادير انفو - Agadir info

قرار للسلطات بالسماح للحمامات بفتح أبوابها طيلة أيام الأسبوع خلال شهر رمضان

11 مارس 2024
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

تلقى أرباب حمامات بعدد من مدن المملكة إشعارات من السلطات العمومية تسمح بفتح الحمامات يوميا طيلة أيام الأسبوع خلال شهر رمضان، وذلك ابتداء من يوم الاثنين 11 مارس 2024.

وأفاد ربيع أوعشى، رئيس الجامعة الوطنية لجمعيات أرباب ومستغلي الحمامات التقليدية والرشاشات بالمغرب، بأنه تم إشعار أرباب حمامات تقليدية من طرف السلطات العمومية بقرار السماح بفتح أبواب الحمامات طيلة أيام الأسبوع خلال شهر رمضان، بعد أن كانت تفتح خلال أربعة أيام فقط في الأسبوع إثر التدابير المتخذة لترشيد استهلاك المياه.

وكانت السلطات المحلية قد قررت منع نشاط الحمامات خلال أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع، داعية أصحاب الحمامات إلى العمل على اعتماد تقنيات غير مستهلكة للماء، وذلك بالنظر للخصاص المسجل في الموارد المائية الناجم عن توالي سنوات الجفاف، وبهدف التدبير الأمثل للماء لضمان تزويد السكان بالماء الشروب في ظروف عادية.

وأبرز أوعشى، في تصريح صحفي، أن عددا من الحمامات فتحت أبوابها بالفعل، ابتداء من يوم الاثنين 11 مارس 2024، بمدن صفرو، وأزرو، وسطات، والدارالبيضاء، بعد تلقي إشعار بذلك من قبل السلطات المحلية.

وخلٌف قرار فتح الحمامات طيلة أيام الأسبوع خلال رمضان ارتياحا في صفوف أرباب الحمامات والعاملين بها، والذين تضرروا بشدة خلال الفترة السابقة، حيث كان القرار السابق يسمح بمزاولة نشاطهم خلال أربعة أيام فقط في الأسبوع، وفق أوعشى.

وتسجل أغلب مناطق المغرب خصاصا كبيرا على مستوى الموارد المائية الناجم عن توالي سنوات الجفاف، ولضمان تزويد السكان بالماء الشروب في ظروف عادية تم اتخاذ عدد من الإجراءات منها منع نشاط الحمامات ومحلات غسل السيارات خلال أيام الاثنين والثلاثاء والأربعاء من كل أسبوع، فضلا عن منع استعمال الماء الصالح للشرب لغسل مختلف المركبات والعربات، ومنع غسل الشوارع والساحات والأزقة وباقي الفضاءات العمومية بالماء.

وهمت الإجراءات كذلك حظر غرس العشب الأخضر، فضلا عن منع سقي المناطق الخضراء والملاعب بالماء الصالح للشرب ومياه الآبار، ومنع ملء المسابح العمومية والخصوصية إلا مرة واحدة في السنة، مع ضرورة تجهيز هذه المسابح بالآليات الضرورية لتدوير المياه.

تعليقات الزوّار (0)