إثر الاضطرابات في عمليات عبور البضائع المغربية إلى أوروبا.. غرفة التجارة بسوس ماسة تدق ناقوس الخطر

17 فبراير 2024
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

أعربت غرفة التجارة والصناعة والخدمات بجهة سوس ماسة عن بالغ قلقها إزاء التوترات الأخيرة التي شهدتها عمليات عبور البضائع بين المغرب والاتحاد الأوروبي، حيث دعت جميع الأطراف ذات العلاقة إلى التدخل الفوري من أجل إيجاد حل لهذه الأزمة.

وأوضحت الغرفة، في بيان صحفي لها، أن عبور البضائع بين المغرب والاتحاد الأوروبي يشهد تعطلا خطيرا في الوقت الحالي، نتيجة الدعوات غير القانونية التي تقوم بها جمعيات زراعية إسبانية وفرنسية، حيث أدت هذه التحريضات إلى تنظيم احتجاجات وعمليات احتجاز، تسببت في ازدحامات في نقاط العبور، مما ترتبت عنه أضرار جسيمة للشركات الناقلة المغربية، إضافة إلى تشكيله تهديدا كبيرا للعلاقات التجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

وأضاف بيان الغرفة أن أهمية هذه العلاقات التجارية تأتي من خلال اتفاقية الشراكة بين المغرب والاتحاد الأوروبي لسنة 1996، حيث شهدت صادرات المغرب من المنتجات الفلاحية إلى الاتحاد الأوروبي نموا مطردا على مدار السنوات، دون إغفال أن المغرب يحتل المرتبة الثالثة في قائمة الدول المصدرة الرئيسية للاتحاد الأوروبي من حيث امتثال المنتجات المغربية للمتطلبات التنظيمية وشروط السلامة الصحية، وهو مؤشر على جودة وتميز المنتجات المغربية على
غيرها.

كما دعت غرفة التجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة، في بيانها الصحفي، السلطات الإسبانية والفرنسية إلى احترام التزاماتها التعاقدية، والعمل على تيسير حركة وعبور البضائع بين البلدين، مع الحرص على المحافظة على ظروف تجارية مستقرة وعادلة، تعزز التعاون الاقتصادي بين الطرفين.

وشدد بيان غرفة التجارة لجهة سوس ماسة على أهمية الالتزام بالاتفاقيات الدولية المتعلقة بحرية حركة البضائع عبر البر، مثل اتفاقية الاتحاد الدولي للنقل البري (IRU) بشأن عبور البضائع عن طريق الطرق(TIR)، واتفاقية النقل الدولي للبضائع القابلة للتلف (ATP).

كما أكد بيان غرفة التجارة والصناعة والخدمات على أن الالتزام بتلك الاتفاقيات ضروري للحفاظ على استقرار التجارة، وضمان سير منتظم للعمليات التجارية الدولية.

وفي الأخير، أكدت غرفة التجارة والصناعة والخدمات بسوس ماسة التزامها بالدفاع عن مصالح المقاولات الجهوية، وتعزيز بيئة الأعمال المواتية للنمو الاقتصادي المستدام، داعية جميع الأطراف المعنية إلى بذل الجهود اللازمة لحل الاضطرابات الحالية في عبور البضائع بشكل سريع وعادل، من أجل الحفاظ على العالقات التجارية الوثيقة بين المغرب والاتحاد الأوروبي.

تعليقات الزوّار (0)