بنسعيد يشرف على الافتتاح الرسمي للبرنامج الوطني للتخييم “عطلة للجميع”

8 يوليو 2023
بقلم: اكادير انفو
0 تعليق

أشرف وزير الشباب والثقافة والتواصل السيد محمد مهدي بنسعيد، اليوم السبت بالمركز الوطني للتخييم بوزنيقة الشاطئ، على الافتتاح الرسمي للبرنامج الوطني للتخييم ” عطلة للجميع ” دورة 2023.

وتنعقد دورة هذه السنة، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بشراكة بين وزارة الشباب والثقافة والتواصل والجامعة الوطنية للتخييم تحت شعار ” المخيمات فضاءات للتنمية والادماج”، من 6 يوليوز الحالي إلى 4 شتنبر المقبل بعدد من المخيمات بمختلف جهات المملكة.

حضر حفل الافتتاح السيد سمير اليزيدي عامل إقليم بنسليمان، وعدد من المسؤولين المركزيين والجهويين لقطاع الشباب، وممثلي الجمعيات الشريكة في البرنامج الوطني للتخييم “عطلة للجميع”.

وبهذه المناسبة، أبرز بنسعيد، في تصريح للصحافة، أن تحدي هذه الدورة يتمثل في تجاوب برنامجها مع أحلام وتطلعات الأطفال والشباب.

وتابع الوزير أن هذه السنة تميزت بإضافة 6 مراكز جديدة للتخييم التي من شأنها أن تعطي دفعة قوية لعملية التخييم، مضيفا أن الوزارة ستعمل على مواصلة الجهود في هذا الاتجاه.

واعتبر السيد بنسعيد أن التحدي الأساس يتمثل في العمل على مضاعفة الجهود من أجل توسيع العرض للاستجابة للطلبات المتزايدة سنة بعد أخرى على عملية التخييم، سواء من قبل العائلات أو الجمعيات، مضيفا أن العمل مع شركاء الوزارة في هذه العملية يكون من خلال توفير برامج جديدة لمواكبة أفكار وأحلام وتطلعات الشباب والأطفال الذين يقبلون على المخيمات.

وحسب الوزير، يتعين استغلال هذه المخيمات، التي تعرف تزايد عدد الأطفال والشباب الذين يقبلون على البرنامج الوطني للتخييم “عطلة للجميع” سنة بعد أخرى، حتى يكتسب المستفيدون من عملية التخييم مواهب جديدة ومهارات، ثم التعرف على أصدقاء جدد وبالتالي المساهمة في تطوير شخصياتهم.

من جانبه، قال أحمد أيت سيعلي مدير المركز الوطني للتخييم بوزنيقة الشاطئ، إن هذا الأخير يحتضن حاليا المرحلة التخييمية الأولى التي تمتد ما بين 6 و17 يوليوز الحالي (12 يوما)، مشيرا إلى أنه يستفيد الآن من عملية التخييم ألف و80 طفلة وطفلا من مختلف مناطق المملكة ومن جمعيات متعددة.

وحسب مدير المركز يعرف هذا الأخير، على مدى 12 يوما، برنامجا عاما يغطي أنشطة متنوعة شاطئية وموضوعاتية، مشيرا إلى أن هذا المركز عرف تعزيز بنيته التحتية متمثلة في بنية تنشيطية جديدة من الصنف الأول، والتي من شأنها تنويع العرض الوطني للتخيم، لأن حاجيات الشباب متغيرة وخاضعة للتحولات الاجتماعية والرقمية والثقافية.

تعليقات الزوّار (0)