رسميا وابتداء من ليلة اليوم الجمعة … سلطات أكادير تغلق شواطئ أكادير …

أفادت مصادر موقع أكادير أنفو توصل السلطات الأمنية والمحلية بأكادير بشكل رسمي بتعليمات مفادها السماح لساكنة المدينة والجهة وزوار المدينة بممارسة الرياضة والمشي بفضاء كورنيش المدينة، مع استثناء الرمال بشاطئ المدينة من ممارسة أي نشاط، فضلا عن منع السباحة، وذلك ابتداء من الساعة الثامنة من مساء اليوم الجمعة.

وصدرت تعليمات خاصة بتفعيل اجراءات المراقبة بالفضاء الشاطئي، وذلك مع اتخاذ اجراءات السلامة الصحية من ارتداء الكمامات والتباعد اجتماعي وعدم التجمعات بالكورنيش.

ويأتي القرار بعد مصادقة مجلس الحكومة يومه الأربعاء الماضي بتمديد سريان مفعول حالة الطوارئ الصحية بسائر أرجاء التراب الوطني لمدة شهر.

و تندرج هذه القرارات – حسب بلاغ سابق، في إطار تفعيل مقررات حالة الطوارئ الصحية بغية مجابهة التحديات و التطور الوبائي على الصعيد المحلي من جهة و تنزيلا لمضامين الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده بمناسبة الذكرى السابعة و الستين لثورة الملك و الشعب.

وكانت لجنة اليقظة بعمالة أكادير اداوتنان قد أصدرت بيانا للرأي العام، و هذا نصه الكامل :

بالنظر لتطور الحالة الوبائية بعمالة أكادير وانتشار عدوى كوفيد 19، تتدارس السلطات العمومية الإقدام على تفعيل قرارات جديدة في القادم من الأيام وعلى رأسها إغلاق الشواطئ ومنع بث المباريات بالمقاهي خلال الأيام القليلة المقبلة على استصدار قرار ولائي يقضي بإغلاق مختلف الشواطئ التابعة لنفوذها الترابي ، على غرار باقي المدن المغربية، خاصة أن الموسم الصيفي و ارتباطه الوثيق بالقطاع السياحي شارف على الانتهاء ، وذلك على ضوء التطور الوبائي المسجل لحدود الساعة و للإقبال الغير المسبوق للمصطافين المحليين أو الوافدين من مختلف ربوع المملكة صوب هذه الوجهة.

ووفقا لما هو معلوم من ضرورة التقيد بالضوابط الوقائية خاصة منها وضع الكمامة ، التعقيم و التباعد الاجتماعي ، فمن المنتظر تشديد مراقبة التدابير الاحترازية و تغريم المخالفين و اتخاذ الاجراءات القانونية المعمول بها في حالة عدم الامتثال لقرارات السلطات العمومية .

و تأتي هذه القرارات، تفعيلا لمقررات حالة الطوارئ الصحية بغية مجابهة التحديات و التطور الوبائي على الصعيد المحلي من جهة و تنزيلا لمضامين الخطاب الملكي السامي الذي ألقاه جلالة الملك محمد السادس نصره الله و أيده بمناسبة الذكرى السابعة و الستين لثورة الملك و الشعب.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*