Slider

خلال ندوة صحفية عن بعد … حزب الإستقلال بأكادير يقدم 44 إجراء وتدبير لإقلاع الإقتصاد بمدينة أكادير بعد أزمة ” كورونا “وهي كالتالي  ….

تطرق مسؤولون محليون وجهوين بحزب الإستقلال بندوة صحفية، جرى تنظيمها عن بعد بمدينة أكادير، لشرح مضامين المذكرة التقديمية لأطر الحزب بأكادير في موضوع ” إجراءات وتدابير إقلاع الإقتصاد بعمالة أكادير إداوتنان وجعل المدينة أكثر جاذبية، واقترحوا بدائل لإنعاش اقتصاد عمالة أكادير إداوتنان بعد رفع حالة الطوارىء الصحية عبر الاستثمار في العنصر البشري ودعم المقاولة والحفاظ على مناصب الشغل.

وربط جمال ديواني، الخبير الاقتصادي الاستقلالي، إعادة إقلاع أكادير ما بعد كوفيد  بما ستقوم به السلطات العمومية ومدبري الشأن العام ومتدخلي القطاع الخاص ، من خلال تفعيل مجموعة من الاجراءات العملية المقدمة وذات القابلية للنقاش، مع الابتكار والابداع في قرارات تهم الحفاظ على مناصب الشغل السنة المقبلة، والتي اعتبرها سنة حافلة في اقتصاد أكادير.

أكد جمال ديواني بأن تفعيل ال 44 إجراء،  المقدم ضمن المذكرة، سيمكن من المحافظة على 37 ألف منصب شغل بأكادير للسنة المقبلة، فضلا عن استمرارية  7000 مقاولة أو شركة في ممارسة أنشطتها التي تلعب دورا هاما في اقتصاد عمالة أكادير إداوتنان، والتي لحقتها أضرار همت القطاعات الاقتصادية والانتاجية والخدمات، بعد أن توقف ما يقارب ثلثي النظام الانتاجي عن العمل.

وتوجب وفق المتحدث العمل وفق مقاربة تشاركية وفق الجميع، عبر الإرادة القوية لدى مدبري الشأن العام بالمدينة، وترافع ممثلي الهيئات السياسية بأكادير لتفعيل هذه المقترحات، إلى جانب عمل الفاعل الاقتصادي على دعم عملية إنقاد المدينة.

وقال عبد الصمد قيوح، المنسق الجهوي للحزب بجهة سوس ماسة وعضو اللجنة التنفيذية للحزب، بأن المذكرة  استندت على الواقع والاتصال مع عدد من الفاعلين في مختلف القطاعات، وتستهدف إنقاد الجهة التي كانت تعاني من قبل لتزيد أزمة كورونا تعميقها، ومشيرا لكون المذكرة، التي وصفها بالاقتراحية والتي تنادي للشراكة بين القطاع العام والخاص، هي نتاج دراسة واقعية  استندت على الأرقام والمعطيات وهي دراسة اقتراحية.

وقدم نور الدين عبد اللطيف المنسق الجهوي لرابطة أساتذة التعليم العالي الاستقلاليين بسوس ماسة، خلال الندوة الصحفية التي قدمها الإعلامي محمد بركة وعرفت حضور مولاي محمد قاصد المفتش الإقليمي لحزب الاستقلال بأكادير اداوتنان، شرحا مفصلا للإجراءات ال 44، والتي قدمتها أطر وكفاءات الحزب بالمدينة، وجلها ترنو اقتراح حلول لإنقاذ الوضعية الاقتصادية والاجتماعية لعاصمة سوس بعد رفع حالة الطوارئ الصحية من طرف الدولة المغربية، وتنقسم إلى 15 إجراء في المجال السياحي و13 إجراء في مجال البناء والمقاولات العقارية و9 إجراءات في مجال صناعة الأغذية و7 إجراءات في قطاع التجارة والخدمات، بغلاف مالي قدرته الدراسة بحوالي مليار درهم.

يشار أن المذكرة قد تم تقديمها سابقا للسيد أحمد حجي، والي صاحب الجلالة بجهة سوس ماسة وعامل عمالة أكادير إداوتنان، بحضور فعاليات الحزب.

الحسين شارا

اجراءات وتدابير للاقلاع الاقتصادي حزب الاستقلال اكادير

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*