حملة للسلطات المحلية بالدشيرة الجهادية تنهي محاولات احتلال الملك العمومي

شنت السلطات المحلية بالدشيرة الجهادية، يوم أمس السبت، حملة لتحرير الملك العام من مخالفين أقدموا على احتلال الملك العام، ليتم بذلك تطبيق القانون دون تمييز أو تعسف طبقا لاخر محضر أنجز في الموضوع.

وتسائل متتبعون للشأن المحلي بجماعة الدشيرة الجهادية عن سر غياب ممثلين عن الجماعة أثناء العملية، لسيما أنها  حضرت مؤخرا اجتماعات بمقر السلطة المختصة، وتوافق الجميع دون تحفظ على كل الإجراءات المتفق عليها من إنذار للمخالفين، ومنحهم 15 يوما لإعادة الحالة لما كانت عليه.

وأفادت مصادر بأن محاولات التواصل مع مسؤولين جماعيين لم تفضي إلا إلى بعث مستشار مكلف بالمحجز الجماعي لشاحنة لعين المكان، مع تسجيل غياب المكلف بالملك العام الجماعي وعدم ظهوره إلا بعد انتهاء السلطة من مهمتها.

ورجحت المصادر استقواء عدد من محتلي الملك العمومي، والذي طالتهم الحملة بتراخيص حديثة مسلمة من طرف المجلس، وتم استغلالها لتنفيذ تجاوزات في ممارسات تستدعي تدخل كل السلطات والمعنيين للقيام باللازم ضد من ثبت تورطه في مخالفة القانون.

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*