تعثر انطلاق الدراسة بمركب البستنة بأيت ملول ومطالب للطلبة بتفعيل التعليم الحضوري واستنجاد بالمسؤولين لإيجاد حلول لمجموعة الإكراهات العالقة …

استنكر الطلبة المهندسون بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة فرع أكادير – مركب البستنة وضعيتهم؛ والتي تمس بجودة وسلامة التكوين، الذي يفترض أن يتلقوه، في خضم نزاعات ولا توافقات تمس بتحصيلهم، وتحول دون إعلان انطلاقة فعلية للموسم الجامعي الحالي إلى يومنا هذا.

ورفض الطلبة المهندسون، من خلال بلاغ موجه للرأي العام، إقحامهم في سلسلة تخبطات، في الوقت الذي يتوجب عليهم استغلاله في استيفاء تكوينهم في أقرب وقت، وعلى أكمل وجه وفق الصيغة الحضورية لما يسود صيغة ” عن بعد ” من ” المماطلات والتعثرات التي نأبي تحديد الأسباب الحقيقة الكامنة وراءها ” وفق منطوق البلاغ.

ودق الطلبة المهندسون بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة مركب البستنة بأكادير، من خلال البلاغ،  ناقوس الخطر، مناشدين الجهات العليا، التي تقبع تحتها هذه المسؤوليات، بالتدخل لتلبية صوت الطلبة المهندسين وتحقيق مطالبهم بالظفر بتكوين شامل، سواء في صيغته عن بعد بشرط جدولة عقلانية تستجيب فيها كافة الأطراف في هذا الصدد؛ أو كان حضوريا، فهو المراد الأول والمنشود، لما يتوفر عليه المركب من إمكانيات لاستقبال الطلبة المهندسين مع احترام تام لكافة التدابير الوقائية والبروتوكولات الصحية المطروحة في إطار الجائحة التي تطال بلادنا المعروفة بما يسمى بوباء كورونا كوفيد 19.

وأعرب الطلبة المهندسون عن آمالهم في تدخل سريع لحل الإشكال المطروح، وكذا التطبيق التام لكل الوعود المقدمة، وموجهين، من خلال البلاغ، دعوتهم اليوم ومن جديد إلى الحوار.

وسبق لجمعية طلبة مركب البستنة بأكادير، أن وجهت بيانا إلى السيد وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تشير فيه لتخبط الطلبة المهندسين بمعهد الحسن الثاني للزراعة والبيطرة مركب البستنة بأكادير وسط عدة مشاكل، اختلفت حدتها وانطلقت ككرة ثلج منذ بداية الموسم الماضي، لتخلف تبعات وعواقب مست حقهم في الظفر بتکوین سديد متكامل وشامل يأخذ بعين الاعتبار جل خاصياته و مميزاته.

وأوضح الطلبة، من خلال بيانهم، ما عاشوه بالمركب من ظروف صعبة إثر النزاع الداخلي بين الإدارتين، المركزية و المساعدة، أو كيف يمكن لكل تسميته وذلك خلال الموسم الدراسي الفارط، وهو الأمر الذي ليس من هم الطلبة المهندسين الذين يلتزمون بالحياد التام، والذين يأكدون على استهدافهم استيفاء تحصيلهم وفق النطاق والشكل الذي ينبغي أن يكون فيه، دون أن يتم إقحامهم بأي شكل من الأشكال في خضم ” التخبط و التعنت ”  الذي يردد في كل حين على مسامعهم.

وقال الطلبة المهندسون، وفق تفس المصدر، بأن هاته المشاكل قد مست بحقهم في التعليم المشروع الذي يضمنه الدستور المغربي للطالب، وهو ما تسبب وفق ما أشاروا إليه بعرقلة انطلاق الموسم الدراسي الحالي بالشكل المرضي، وفشل مآل مبادراتهم بخلق حوار فعال مع الإدارتين وفق حلول عملية و يتقيد بها كافة الأطراف.

وسرد الطلبة المهندسون بمعهد الحسن الثاني للزراعة و البيطرة مركب البستنة بأكادير، من خلال البيان، تفاصيل الاضطرابات التي مروا بها و ما زالوا يعيشونها دون أي رد فعل يذكر ، ملتمسين بذلك تدخل الوزير الإستعجالي لإصلاح الوضع وحل المشاكل التي فصلوها فيما يلي:

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*