بعد 3 أشهر عجاف … ( + فيديو ) فنادق مدينة أكادير التقطت أنفاسها وسجلت نسب ملء ناهزت 100 % لتستدرك صيفا بأقل الأضرار

تنفس مهنيو السياحة الصعداء بأكادير، بعد أن سجلت الفنادق ارتفاع معدل ملء غرفها، نتيجة توافد السياح المغاربة، على مدينة أكادير بعد مرور أشهر عجاف بسبب جائحة ” كورونا ” والحجر الصحي أكادير تلتقط أنفاسها لتستدرك صيفا بأقل الأضرار.

وشهدت أغلب الوجهات السياحية بوسط المدينة وشمالها إقبالا مكثفا من لدن الوافدين لدرجة أنهم لاقوا صعوبة في إيجاد غرفة تِِِؤويهم حتى مع ارتفاع ملموس في أسعارها مقارنة بالعروض التحفيزية التي باشرتها الفنادق في تنسيق مع المندوبية الجهوية للسياحة والمجلس الجهوي للسياحة الذي أطلق حملة خاصة في هذا الصدد.

وكان النشاط السياحي بمدينة أكادير شهد، خلال شهري يوليوز وغشت المنصرمين، ارتفاعا ملموسا في أعداد الوافدين، لتسجل مختلف الفنادق بالمدينة نسبة ملء تجاوزت الستين بالمائة، وناهزت المائة بالمائة بالوحدات والمركبات الفندقية شمال أكادير بمناطق تغازوت وإمي ودار.

وأكد عبد العزيز فطواك، المندوب الجهوي للسياحة، في تصريح إعلامي بأن حصيلة النشاط السياحي يمكن وصفها بالجيدة خلال الموسم السياحي الصيفي، ومشيرا لتسجيل نسب ملء هامة بالوسط الحضري وشمال أكادير الذي ناهزت به المائة بالمائة.

وأشار المصدر نفسه إلى أن المندوبية قد بدلت جهودا على مستوى تحسيس كل الوحدات الفندقية بضرورة اتباع الإجراءات والتدابير الاحترازية لمكافحة دائحة كورونا، ومنح النزلاء والسياح الظروف الملائمة لمرور عطلتهم في أحسن الظروف.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*