Slider

بسبب أزمة كورونا … مكتب التكوين المهني يُلغي الامتحانات ويكشف طريقة احتساب النجاح

كشف مكتب التكوين المهني وإنعاش الشغل، عن سلسلة من القرارات المتعلقة بتكييف منظومته المتعلقة بالتقييم والقبول، وفقا للمبادئ التوجيهية الحكومية بشأن إدارة جائحة كورونا.

وقال المكتب في بلاغ له، أن التكوين عن بعد سيتواصل حتى نهاية الموسم الحالي، علاوة على استئناف استقبال المتدربين في شهر شتنبر المقبل، مشددا في الوقت على أهمية تكافؤ الفرص في ما يتعلق بعملية التقييم.

وتابع، أنه بخصوص المتدربين في مستوى السنة الأولى، فإنه سيتم الاستغناء عن الاختبارات، على أن يتقرر النجاح على أساس نقط المراقبة المستمرة، وتقييمات نهاية الوحدة المقدمة حضوريا مع الأخذ بعين الاعتبار ملاحظات مجلس القسم.

وأضاف المكتب، أنه سيتم الإعلان عن النتائج بعد الانتهاء من الدروس عن بعد في موعد أقصاه نهاية شهر يوليوز 2020، مشيرا إلى أن مقرر مستوى السنة الثانية، سيتم تعزيزه بدروس استدراكية هادفة تركز على المهارات ذات الأولوية، خاصة تلك التي لم تكن متاحة بسبب الأزمة الصحية الناتجة عن كوفيد 19.

وفي ما يتعلق بالمتدربين في نهاية فترة التكوين، فإن الامتحانات ستغطي فقط الوحدات المقدمة حضوريا قبل فترة الحجر الصحي. أما امتحانات مستوى ” باك برو/Bac Pro “، فستجرى في شهر يوليوز المقبل، على أن يتم توفير حصص للمراجعة قبل نهاية شهر يونيو المقبل، في حين تقرر إجراء امتحانات مستويات، التقني المتخصص، والتقني ومستوى التأهيل، في شهر شتنبر المقبل.

كما ستجرى امتحانات مستوى التأهيل (Qualification optimisée)، ومستوى التخصص، في شهر نونبر 2020، وستبدأ حصص الاستدراك والمراجعة الحضورية اعتبارا من شهر شتنبر المقبل.

وأوضح المكتب، أن عملية التسجيل القبلية برسم العام الدراسي المقبل، تتم حصريا عبر الإنترنت حتى نهاية الحجر الصحي، عبر الموقع المؤسساتي للمكتب، مع الإشارة إلى أن بداية موسم 2020 -2021 ستكون في شهر أكتوبر المقبل.

وأشار إلى أنه سيتم استكمال عملية التسجيل لدى مختلف المؤسسات، بمجرد رفع الحجر الصحي، وذلك من خلال تنظيم اختبارات الولوج لمستوى، التقني والتأهيلي في شهر شتنبر المقبل. وبسبب تعليق الدروس الحضورية في منتصف شهر مارس الماضي، فقد أطلق المكتب، حلا للتكوين عن بعد، وذلك عبر منصة الأقسام الافتراضية، وهو ما مكن المتدربين من مواصلة دروسهم عن بعد تحت إشراف المكونين الذين يشرفون على تكوينهم.

وحسب معطيات المكتب فقد تم إجراء حوالي 905 ألف ساعة من التكوين عبر العالم الافتراضي حتى الآن، وذلك عبر 300 ألفا و718 حصة افتراضية، علاوة على تقاسم 3271 من المحتويات التكوينية.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*