Slider

 بالفيديو والصور والتفاصيل … موقع أكادير أنفو يكشف حقيقة ما تم ترويجه حول ” حديقة وادي الطيور ” بأكادير و والي الجهة يزورها ومجلس العمالة يوضح حقيقة ما يجري … 

أثار نفوق عدد من الطيور بوداي الطيورتوالحيوانات تساؤلات لدى ساكنة المدينة حول أسباب موتها في ظل معاينة عضات بها، مع طرح فرضية إمكانية الفعل “المتعمد” عبر حمل كلب بيتبول لعين المكان ليرتكب تلك الفعلة، وذلك قبل أن يستغل البعض الحادثة في ترويج إشاعة “ جوع ” الطيور والحيوانات، وهو ما جعل البعض في تصرف ” غير مسؤول ” في رمي الفضلات لإطعامها بشكل عشوائي يضر بجهازها الهضمي.

وفي ظل مواصلة السلطات الأمنية لتحقيقها، قام موقع أكادير أنفو بزيارة الحديقة للتعرف عن قرب على أوضاع هذه الحيوانات بالصوت والصورة، علما أن مجلس العمالة بأكادير إداوتنان الذي يسير هذا المرفق، أصدر يوم أمس مباشرة بعد زيارة الوالي إليها بلاغا يشرح تفاصيل ما حدث وحقيقة ما أثير حول نفوق الحيوانات.

بلاغ مجلس عمالة أكادير يوضح الأمور

في أفق إعادة تأهيلها لتصبح من أهم المعالم السياحية والترفيهية بأكادير، قام والي جهة سوس ماسة وعامل عمالة أكادير إداوتنان، بزيارة خاصة عشية يوم أمس الجمعة 26 يونيو 2020 لحديقة وادي الطيور، مرفوقا برئيس مجلس جهة سوس ماسة ونائب رئيس مجلس عمالة أكادير إداوتنان، ونائب رئيس المجلس الجماعي لأكادير والكاتب العام للولاية وممثلي السلطة المحلية التي تقع ضمن دائرة نفوذهم الترابي هذه الحديقة، ومدير شركة التنمية المحلية سوس ماسة للتهيئة والتي ستشرف على هذا المشروع الرائد بالإضافة إلى عدد من الأطر الإدارية والتقنية.

وكشف بلاغ صادر عن مجلس عمالة أكادير إداوتنان توصلت به أن هذا المشروع يندرج ضمن لائحة المشاريع المندرجة في إطار الاتفاقية الإطار المتعلقة بتمويل وإنجاز برنامج التنمية الحضرية لمدينة أكادير والموقعة أمام صاحب الجلالة نصره الله بتاريخ 04 فبراير 2020.

واستغل مجلس عمالة أكادير إداوتنان هذه الفرصة لتقديم شكره الخالص لوالي الجهة على اهتمامه الكبير بهده الحديقة ووقوفه الدائم من أجل أن تستعيد رونقها والمكانة الخاصة التي تحظى بها في ذاكرة ساكنة مدينة أكادير وزوارها. و تقدم مجلس العمالة بشكره لكل من مجلس جهة سوس ماسة على دعمه المادي من أجل تأهيل هذه الحديقة، ولمجلس جماعة أكادير على الدعم السنوي المقدم من أجل تغطية مصاريف التسيير.

كما عبر مجلس العمالة عن أسفه للحادث الذي أودى بحياة مجموعة من الحيوانات، ورجح أن يكون جراء فعل طائش من أحد مربي الكلاب المفترسة وربما بعض الكلاب الضالة، وتأسف أيضا للاستغلال المغرض للحادث حيث ورد في البلاغ:”  من طرف جهات تبحث عن تحقيق أهداف غير معلنة حيث روجت لبعض الصور والفيديوهات عبر بعض الجرائد الالكترونية وعبر وسائل التواصل الاجتماعي التي مفادها أن هناك تقصير من طرف الجهات المختصة.”

وأضاف البلاغ ” كان حري بها الاتصال بالمسؤول عن الحديقة المتواجد بعين المكان من أجل مدها بالحقيقة كاملة.”

وأوضح البلاغ أن المصالح المعنية جندت كل الفرق المختصة لمضاعفة العناية بكل الأصناف الحيوانية المتواجدة بالحديقة في هذه الفترة الانتقالية لتفادي تضخيم الأمر. كما أن قطيع الأيائل المتكون من 52 رأسا (والذي كان في البداية يتكون من 8 رؤوس فقط) يحظى بالرعاية الكاملة بما في ذلك 5 رؤوس منها بلغت أعمارا متقدمة.

وكشف البلاغ  أن تقرير المصالح البيطرية للمكتب الوطني للسلامة الصحية أشار إلى عدم وجود أعراض مرضية على الحيوانات التي سبق أن ماتت من جراء عضات الكلاب.

الحسين شارا

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*