بالفيديو والصور … مهنيو النقل السياحي بأكادير والجهة ينخرطون في إضراب وطني

رفع مهنيو وأرباب النقل السياحي بأكادير شعارات تنتقد ما أسموه “التجاهل الحكومي للقطاع السياحي وتشريد مهنيي القطاع، أربابا وسائقين”، وذلك خلال الإضراب الوطني المفتوح الذي تخوضه الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي اليوم الخميس بجميع ولايات وعمالات المملكة.

هشام منصور، المنسق الجهوي للفدرالية الوطنية للنقل السياحي بأكادير ونائب رئيس الجمعية الجهوية للنقل السياحي، قال ضمن تصريح لأكاديرأنفو إن “الإضراب يأتي للتعبير عن الغضب والتذمر على الضرر الذي تعرضنا له من طرف مختلف المخاطبين من وزارات السياحة والنقل ولجنة اليقظة ورئاسة الحكومة، بخصوص مختلف الإشكاليات المتعلقة بالأبناك والتأمين أو صندوق الضمان الاجتماعي”، ومؤكدا أن “أرباب النقل السياحي يعانون الأمرين”.

وأضاف المتحدث بأن المهنيين بمدينة أكادير والجهة كانوا سباقين  من شهر مارس لدق ناقوس الخطر من الأشهر العجاف القادمة، والتي تم على أساسها تكوين لجنة جهوية لدعم المقاولات، فضلا عن مراسلة مختلف المخاطبين عبر اقتراحات، ومنتقدا دخول أطراف أخرى للمفاوضات على مستوى الكنفدرالية الوطنية للسياحة والتي تتحدث باسم المهنيين الحقيقيين، وتغييبهم من المسودة النهائية لعقد البرنامج، ومطالبا في هذا الصدد باعتبارهم  كشريك حقيقي وممثل حقيقي للمهنيين بجميع أنواع العربات.

وتابع المسؤول النقابي قائلا: “نريد أجوبة صريحة لمجموعة من المراسلات التي تهم المشاكل المتعلقة بطلبات التأجيل الموجهة إلى الأبناك والبحث عن صيغ توافقية بيننا وبينهم، بالإضافة إلى ما يتعلق بالتأمين وما يترتب عنه من بتأدية تأمينها بنسبة مائة بالمائة دون حلول تراعي مختلف الأطراف، ناهيك عن المشكل الاقتصادي والاجتماعي الذي يمس السائقين المهنيين الذين لا يتوصلون بأي تعويض إلى حد الساعة.

وأفاد بيان صادر عن الفيدرالية الوطنية للنقل السياحي بالمغرب، بأنها “التزمت بالحوار مع الجهات المسؤولة، كخيار مثالي للبحث عن سبل إنقاذ المقاولات من الإفلاس، وإيجاد حلول جذرية لضمان استمرارها”.

وأعربت الفيدرالية عن تفاجئها بـ “عدم التزام الجهات الوصية بأجرأة مضامين الملف المطلبي، رغم التوجيهات الملكية الصريحة بحماية المقاولات الأكثر تضررا من الجائحة”، منددة بـ”السياسة التي تمت بها معالجة ملفاتها المطلبية”، محمّلة “الجهات المسؤولة تبعات نتائج هذه الحركة الاحتجاجية”.

ويعيش قطاع النقل بصفة عامة على وقع احتقان متواصل منذ التخفيف التدريجي لإجراءات الحجر الصحي، نتيجة الأضرار الكبيرة التي لحقت به في ظل عدم التوافق مع الحكومة بشأن كيفية إنعاش القطاع المتأزم.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*