Slider

بالفيديو والتفاصيل …  عشيق عبد الباسط : تحملنا مسؤولية توفير جميع التدابير لنجاح مبادرة ” الحوت بثمن معقول ” بأكادير وإنزكان ومدن أخرى لشراء أسماك ذات جودة من طرف المواطنين بمحطات البيع أو عبر الطلب عبر الهاتف …

ترجم  مجهزو الصيد بأعالي البحار بمدينة أكادير، حب الوطن والرغبة في العطاء إلى واقع ملموس، عبر مبادرة «الحوث بثمن معقول» في نسخة ثانية، حيث إنطلقت عملية إقتناء الأسماك، المجمدة على ظهر بواخر الصيد في أعالي البحار، قبل يومين بأثمنة مشجعة ومقبولة من طرف المستهلكين، وذلك بمجموعة من نقط البيع بكل من سوق الجملة للبيع الثاني بإنزكان ومستودع التبريد دار الراحة بحي تاسيلا، وكذا بعض المدن كما هو الشأن لمدينة مراكش وتمارة ووجدة…

وتروم المبادرة التي أطلقها مجهزو الصيد بأعالي البحار بتنسيق مع وزارة الصيد البحري إلى خلق نوع من الموازنة في أثمنة الأسماك، وجعلها أكثر ملاءمة لجيوب المواطنين، حيث شهدت محطتا البيع الأوليتين بأكادير وإنزكان إقبالا كبيرا، على غرار عدد من نقط البيع بعدد من المدن المغربية، حيث إلتزم المجهزون بإمداد السوق بالأطنان من الأسماك المجمدة والمتنوعة، وبأثمان تفضيلية للمواطنين طيلة الشهر الفضيل، وذلك عبر شاحنات مبردة محملة بالأسماك التي تراعي ظروف الجودة.

وخصص المشرفون على المبادرة مجموعة من الأثمنة المرجعية  التي ستباع بها من الأسماك التي سيتم توفيرها بأكادير ومدن الدار البيضاء والرباط ومراكش ووجدة، بشكل يتناسب مع الربح المعقول والمحدود المسموح به دون مغالاة وتراعي قدرات المواطن الشرائية.

وأكد عشيق عبد الباسط، مجهز الصيد بأعالي البحار، على أن انخراطه في المبادرة انسجاما مع الرغبة في خدمة الوطن من خلال الإستجابة للحملة التحسيسية من وزارة الصيد لتقريب الأسماك من المواطنين بجودة عالية وثمن مناسب، ومشيرا لتنزيل هذه المبادرة على أرض الواقع من خلال لتنظيم محكم استفاد من تجربة السنة الماضية، إلى جانب التنسيق مع الوزارة التي دعمت المبادرة بالتواجد في بنية تحتية مناسبة لضمان جودة العملية مع احترام العاملين للإجراءات الاحترازية.

وأوضح المجهز المسؤول عن شركة “GUADAZUL” في حديثه لموقع أكادير أنفو على أن الأسماك بجودة تراعي المواصفات الدولية كما يحمل ختم المصالح المختصة ويحترم كل المعايير الصحية، بل اكثر من ذلك فالأسماك المعروضة للبيع يؤكدون على توفرها على علامة المنشأ، ووكذا شواهد تثبت مسارها من الصيد إلى حدود وصولها للمستهلك.

 وستمتد المبادرة المواطنة المسؤولة والمعززة لروابط التضامن،، حسب عشيق، إلى اخر رمضان بمجموعة من المدن إلى جانب أكادير وإنزكان في تنسيق مع مجموعة من السلطات، وموردا بأن المجهزين سيخرجون كل المخزون المتوفر لديهم بالمستودعات لإنجاز العملية، والتي قال بأنها استجابت للظرفية الوبائية والإجراءات الإحترازية عبر تفعيل خدمة الطلب عبر الهاتف وتوصيل الأسماك إلى المنازل عبر سائر المدن التي تشهدها المبادرة.

يشار أن  إنطلاق العملية بسوق السمك للبيع الثاني بمدينة إنزكان، قد شهد  إعتماد ظروف بيع من ثلاجات وفضاء للعرض تتناسب وحساسية المنتوجات البحرية،  فيما يراهن المجهزون على إعطاء بعد تنظيمي للعملية، خصوصا في ظل الظروف التي تمر منها البلاد، والتي عمدت من خلالها السلطات إلى منع التجمعات، وإتخاذ مجموعة من الإجراءات والتدابير، ما يفرض حسب عدد من المتدخلين التفكير في أساليب جديدة، تحافظ على جوهر المبادرة.

الحسين شارا

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*