بالفيديو والتفاصيل … انتخاب جمال ألحيان ” الممون المعروف ” بأكادير رئيسا للإتحاد المغربي لأرباب ومسيري قاعات الحفلات

اختار أرباب ومسيرو قاعات حفلات جمال ألحيان رئيسا للاتحاد المغربي لأرباب ومسيري قاعات الحفلات، والذي تم تأسيسه زوال يوم أمس السبت بقاعة الاجتماعات بغرفة التجارة والصناعة والخدمات بأكادير بحضور مهنيين من مختلف جهات المملكة.

وانتخب جمال ألحيان، الذي تم تكليفه بتشكل المكتب التنفيذي للاتحاد الذي يتشكل من 17 عضوا منهم ممثلة لكل جهات المملكة، بالتوافق بعد تقديمه لترشيحه رفقة اثنين من ممثلي الجهات الأخرى، خلال جمع عام تأسيسي  استثنائي لإطار مهني وطني احتضنته مدينة أكادير والمناطق الجنوبية للمملكة عموما، بعدما كانت أغلب الجموع التأسيسية تعقد على مستوى مدن الرباط والدار البيضاء.

وصادق الحضور، خلال الجمع، على القانون الأساسي للاتحاد، بعد مناقشته وإدخال تعديلات عليه، والذي يأتي تأسيسه في ظرفية خاصة تتسم بتفاقم الوضعية الوبائية المرتبطة بجائحة كوفيد 19 التي كان لها بالغ الأثر على قطاع قاعات الحفلات التي أجبرت على إغلاق أبوابها منذ شهر مارس 2020 الى يومنا هذا، وزجت بالقطاع وبآلاف العاملين به في أزمة خانقة ومصير مجهول.

وأعرب جمال ألحيان، في أعقاب الإعلان عن انتخابه وتلاوة برقية الولاء والإخلاص المرفوعة إلى جلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده، عن اعتزازه بالثقة التي وضعها فيه أرباب ومسيرو قاعات الحفلات، متعهدا بالاشتغال بقوة من أجل تحقيق طموحات المهنيين للنهوض بالقطاع والدفاع عنه، وجعله إطارا وطنيا يجمع الجميع، ويدافع بقوة عن حقوق أرباب القاعات ومستخدميها.

ويترأس جمال ألحيان، الممون السوسي المعروف، كذلك التنسيق الجهوي لفدرالية مموني الحفلات بالمغرب -فرع جهة سوس ماسة-، ويعتبر من الوجوه الغيورة على القطاع، والتي تعمل في خفاء لانجاح كل المبادرات الإيجابية إن على الصعيد المحلي أو الجهوي أو الوطني.

ويهدف هذا الاطار المستقل الى هيكلة قطاع الحفلات والاعراس وتقنينه والعمل على تنظيمه تنظيما جيدا ومحكما من خلال السعي الى إعمال دور البطاقة المهنية للعاملين فيه ووضع حد للمنافسة الغير مشروعة وترسيخ قيم المواطنة فيه عبر تنمية العمل الجمعوي وتقوية قيم التسامح والتعايش والحوار وتوثيق أواصر التضامن والتعاون بين كافة العاملين في القطاع وتعميق الوعي بدور العمل الجمعوي التطوعي قصد المساهمة في تحقيق التنمية المستدامة ومواجهة الآفات الاجتماعية والدفاع على مصالح قاعات الحفلات على الصعيد الوطني، كما يروم إبراز دور القاعات وأهميتها والنهوض بالوضعية الاجتماعية للمستخدمين بالقطاع وإقامة المعارض واجراء المسابقات والمساهمة في إقامة المعارض الفردية للأعضاء .

وترمي هذه المبادرة أيضا الى تأطير وتأهيل وتكوين العاملين في هذا المجال من خلال عقد شراكات مع المدارس التكوينية والمؤسسات والشركات العمومية والخصوصية للمساهمة في تأطير المستخدمين ، وتنظيم دورات وورشات ولقاءات تكوينية لفائدتهم  ، الى جانب تنظيم مخيمات وملتقيات لفائدة ابناء أرباب ومسيري قاعات الحفلات ومستخدميهم وعقد محاضرات وندوات ودورات تكوينية متخصصة في مختلف مجالات القطاع ومواكبة المستجدات فيه و تنظيم الرحلات إلى مختلف مناطق المملكة لتعريف الأعضاء بالعادات والتقاليد الخاصة بطقوس الاعراس وبالتراث الوطني.

كما يصبو الاتحاد الى تمثيل المغرب في المناسبات ذات العلاقة التي يتم تنظيمها في الداخل والخارج وتوطيد أواصر الصداقة والتعاون بين الاتحاد والمؤسسات المهتمة محليا ووطنيا ودوليا، مع عقد شراكات مع المؤسسات الحكومية والغير الحكومية وربط علاقات التعاون والشراكة مع المنظمات الحكومية وغير الحكومية داخل التراب الوطني وخارجه ومع مختلف الإدارات العمومية بقصد تحقيق الأهداف المسطرة، و إنشاء مكتبة خاصة بالقطاع ودعم ونشر الدراسات التي من شأنها زيادة الوعي بالطقوس المغربية. كما سيهتم بالبيئة والمحيط والمساهمة في ترسيخ التربية البيئية في اوساط قاعات الحفلات والاحتفال بالمناسبات الدينية والوطنية، كما سيحضر البعد الاجتماعي في عمل الاتحاد من خلال تنظيم انشطة اجتماعية لفائدة نزلاء مؤسسات الرعاية الاجتماعية والقيام بأنشطة لفائدة الفئات المعوزة والمشاركة في برنامج المبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

الحسين شارا

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*