المجلس الجهوي للسياحة يواصل اجتماعاته مع الفاعلين في القطاع السياحي بأكادير والجهة وهذه مطالبهم المرفوعة للجهات المختصة

واصل المجلس الجهوي للسياحة لأكادير سوس ماسة اجتماعاته المندرجة في إطار توحيد الفاعلين في القطاع السياحي بمختلف مكوناته وذلك من أجل تدارس جميع الإجراءات المزمع اتخاذها للنهوض بالقطاع في الجهة في ظل أزمة كوفيد 19.

وعقد رئيس المجلس الجهوي للسياحة بأكادير سوس ماسة، في هذا السياق، اجتماعا يوم الجمعة 25 شتنبر 2020 على الساعة الثالثة بعد الزوال بفندق رويالأطلس أكادير، وذلك بحضور كل من ممثلي الجمعية الجهوية لأرباب النقل السياحي، الجمعية الجهوية لأرباب المطاعم بأكادير سوس ماسة،الجمعية الجهوية للمرشدين السياحيين، الجمعية الجهوية الممثلة لأندية رياضة ركوب الأمواج، جمعية قوارب   بأكادير، أكاديميات الجيتسكي، و الجمعية السياحية لمؤسسات التنشيط والترفيه.

يأتي هذا الإجتماع في إطار سلسلة من الاجتماعات بمبادرة من رئيس المجلس الجهوي للسياحة بأكادير سوس ماسة السيد رشيد دحماز،والتي تهدف إلى توحيد مختلف الفاعلين في القطاع السياحي في الجهة ، لرصد مطالبهم من أجل استكمال تشخيص الوضعية الحاليةللقطاع،   بالإضافة إلى التشاور حول الإجراءات التي سيتم تنفيذها لإنعاش السياحة في المنطقة في ظل جائحة كورونا.

كمطلب أولي، طالب مهنيو السياحة الذين تمت دعوتهم إلى هذا الإجتماع بحقهم في الإعتراف بهم كفاعلين في التنمية السياحية من قبلوزارة السياحة، والإستفادة من شروط عقد برنامج الإنعاش السياحي، و من تعويضات صندوق الضمان الاجتماعي (2000 درهم) إلى غاية31 ديسمبر 2020، على غرار ما تم التصويت عليه لصالح أرباب الفنادق، وكذا الاستفادة من 21 إجراء مخطط له والمتعلقة بالتمويل، تأجيلالتخفيضات، الإعفاءات الضريبية، إلخ…

وقد تم تقديم مطالب أخرى من قبل الحاضرين، وتتجلى في:

رفع القيود المفروضة على مواعيد إغلاق هذه المؤسسات السياحية، والسماح بالتنشيط داخل المطاعم، وكذا السماح بالمشاريع والأنشطةالترفيهية.

التدخل الفوري للسلطات المحلية لمنح الترخيصات والموافقة على استئناف أنشطتهم الإقتصادية التي ضلت مغلقة منذ شهر مارس المنصرم.

تسريع تعويضات الصندوق الوطني للضمان الإجتماعي والسحب اللامشروط بالبطاقة البيومترية للمرشدين السياحيين.

الإسراع بإدخال تعديلات على قانون رقم 05.12 المتعلق بتنظيم مهنة المرشد السياحي.

إلغاء شرط الحصول على رخصة التنقل بين المدن المغربية، وذلك لتشجيع السياح المحليين على السفر، مع ضرورة احترام التدابير الوقائيةمن قبل المؤسسات السياحية.

تدخل الأبناك لتأجيل سداد القروض.

تدخل مؤسسات التأمين لتلبية مطالب منظمي الرحلات السياحية في ظل هذه الجائحة.

كما عبر أرباب المؤسسات السياحية الحاضرين في هذا الإجتماع عن دقهم لناقوس الخطر بسبب الوضع الكارثي الذي يعيشونه جراءالعجز المالي المالية وتراكم الديون التي ستحول دون استمرارية عملهم في المستقبل، وذلك إذا لم يتم الإعلان بشكل رسمي عن إجراءاتالتخفيف والدعم من طرف الحكومة.

وفي المقابل، تواجه هذه المؤسسات السياحية خطر الإغلاق التام ووقف آلاف العاملين بالقطاع عن العمل، مما سوف يؤثر بشكل مباشر علىأسرهم ومحيطهم الإجتماعي.

جدير بالذكر أنه من المقرر عقد اجتماع آخر مع السيدة وزيرة السياحة، يوم الثلاثاء 29 شتنبر الجاري بأكادير، لتقديم مطالب وتطلعات الفاعلين السياحيين بجهة سوس ماسة من أجل النهوض بهذا القطاع في الجهة

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*