Slider

المجلس الجهوي للسياحة بأكادير سوس ماسة : ما تم تداوله حول مجموعة من فنادق المدينة لا يعتمد علي أي أساس مهني وواقعي والأخيرة تسعى منذ مدة لتأهيل مرافقها وتغيير مسيريها من الشركات

سارع المجلس الجهوي للسياحة بأكادير سوس ماسة إلى نفي الأخبار، التي تم تداولها يوم أمس علي صفحات وسائل التواصل الاجتماعي، والتي تفيد إغلاق بعض المؤسسات الفندقية وإفلاس أخري بمدينة أكادير.

وقال مضمون البيان، الموقع من طرف رئيسه السيد رشيد دهماز، بأن الأخبار المتداولة ” لا تعتمد علي أي أساس مهني وواقعي “، واعتبر البلاغ الهدف من وراء ترويج  الشائعات هو زرع الفشل والإحباط في هذا القطاع الحيوي لاقتصاد جهة اكادير سوس ماسة.

وأقر البلاغ بأن الوضعية المالية الصعبة التي تعيشها المؤسسات السياحة تتجاوز قطاع  السياحة بمدينة أكادير أو نظيرتها على الصعيد الوطني، إلى أخرى في جميع بقاع العالم بسبب تفشي وباء كورونا.

وأكد البلاغ بأن الجميع يشتغل بجد وتفاؤل لكي تعود الحركة لهذا القطاع بسرعة عند انتهاء الحجر الصحي الذي هو أولوية البلاد والعباد، وذلك ابتداء من فتح الأجواء وتشجيع جميع المؤسسات على الفتح التدريجي بعد انتهاء الحجر الصحي أمام السياح المغاربة والأجانب.

وأوضح البلاغ أن بعض المؤسسات الفندقية بالمدينة كانت تعاني من ضائقة مالية قبل كورونا، وهو ما يعتبر طبيعيا بأي نشاط اقتصادي في جميع المجالات، وموردا بأن الفنادق التي ذكرت تعمل في صمت إما لتأهيل مرافقها أو لتغيير مسيريها من الشركات لكي تكون مستعدة لإقلاع جديد سيبعث فيها روحًا جديدة ويجعلها نشيطة اكثر مما كانت عليه.

ودعا المجلس الجهوي للسياحة بأكادير سوس ماسة إلى الإشتغال بالجد والنشاط المطبوع بروح التفاؤل، لكي تعود الأمور إلى أحسن مما كانت عليه لتخطى الصعوبات الآنية بمنطقة أكادير سوس ماسة، والتي تزخر بطاقات كبيرة وشباب متألق في جميع الميادين، والتي كانت وستبقي وجهة سياحية رائدة.

وأضاف بيان رشيد دهماز بأن الوضعية الان تستلزم أن نشمر على سواعدنا ونجعل من مدينتنا وجهتنا وجهة سياحية جميلة ومتألقة لزوارنا، وذلك عوض الركون إلى الإحباط والتشاؤم وتهويل الأوضاع، و ” خير جواب علي الإحباط هو العزيمة والعمل المستمر وعاش المغرب وعاشت وجهة أكادير سوس ماسة.” يقول البلاغ.

الحسين شارا

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*