أكادير … سقوط عرضي يتسبب في وفاة بحار بعد إنتشاله من مثلث الصيد

لفظ  بحار، يشغل مهمة ميكانيكي  مشحم، أنفاسه الأخيرة السبت 30 نونبر 2019  في طريقه للمستشفى، على متن سيارة إسعاف متأثر بردود،  نتيجة سقوطه في حوض ميناء  أكادير ، عندما كان يحاول المرور بين سفن الصيد بأعالي البحار  الراسية في مثلث الصيد.

وأوضحت  مصادر مهنية مطلعة أن البحار الذي كان قيد حياته يشغل مهمة ميكانيكي  مشحم على متن  إحدى سفن الصيد في أعالي البحار، قد سقط في الحوض ، أثناء محاولته المرور  بين المراكب الراسية بمثلث الصيد بميناء أكادير، لاسيما بين حائط الرصيف و السفينة المحاذية له. حيث تم استدعاء مصالح قبطانية ميناء أكادير، و الوقاية المدنية على عجل،  للتدخل من اجل إنقاذ البحار.  فاستمرت عمليات الإنقاذ من الساعة الرابعة زوالا من أول أمس السبت،  إلى حدود الساعة الثامنة و النصف من مساء ذات اليوم، ليتم انتشال البحار،  حيث وافته المنية في الطريق  إلى مستشفى الحسن الثاني بأكادير.

وأرجعت المصادر الحادث، إلى سوء التقدير في المسافة بين المركب و الرصيف،  في ظل عدم توفر ما يعرف بالسكليرة، أو السلم الدي يستخدم للصعود و النزول من و إلى المراكب، كما أن ضغط المراكب الراسية مع الرصيف بمثلث الصيد،  كان سببا رئيسيا في تأثر البحار،  الدي لقي حتفه في الطريق الى مستشفى المدينة.

عبد الجليل إدخيرات

عن أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*