Slider

آسفي … وفاة تلميذة تدفع مديرية التعليم لتوضيح ملابسات …

صورة من الأرشيف

تفاعلت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بآسفي عبر بلاغ لها مع ما مع ما جرى تداوله حول “وفاة تلميذة بثانوية ابن خلدون بآسفي بسبب الخوف من أستاذة مادة الاجتماعيات”، لتستغرب من خلاله “حشر أستاذة التلميذة المتوفاة في واقعة وفاتها وتحميلها مسؤولية الوفاة بدون تحرّ وبنقص للحقائق من مصادرها الرسمية”.

وجاء في البلاغ، الذي تم تعميمه، أنه “بمجرد أن تناهى إلى علم المديرية الإقليمية خبر إغماء تلميذة بالقسم على الفور، وبتنسيق مع إدارة الثانوية التأهيلية ابن خلدون، تم الاتصال بالوقاية المدنية ليتم نقلها إلى المستشفى الإقليمي، حيث وافتها المنية”.

وأشار المصدر ذاته إلى أن “لجنة إقليمية يرأسها المدير الإقليمي توجهت إلى المؤسسة قصد البحث في واقعة الوفاة والاستماع إلى إفادة مختلف الأطراف، حيث تبين أن التلميذة المتوفاة كانت تعاني من مرض مزمن يتعلق بمرض القلب والضغط الدموي، وتتابع علاجها لدى الأطباء الأخصائيين بآسفي”، وزاد: “تبين أيضا أن التلميذة كان لها موعد استشفائي مع الطبيب المختص يوم 14 فبراير الجاري”.

وورد ضمن البلاغ ذاته أن “الأستاذة، لحظة إغماء التلميذة، كانت تقوم بواجبها المهني بكل مسؤولية، ولا دخل لها على الإطلاق في ما جرى للتلميذة”، مضيفا أن “المديرية الإقليمية، إذ تتولى تقديم هذه التوضيحات درءا لأي انزلاق بخصوص تأويلات هذا الحادث، فإنها لن تتوانى في التصدي لجميع الأخبار الزائفة التي تضر بمصلحة نساء ورجال التعليم بصفة خاصة، وبالمنظومة التربوية بصفة عامة، وذلك باتخاذ كافة الإجراءات المعمول بها قانونا”.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*