Universiapolis تعلن عن الجائزة الكبرى لماراثون أكادير الدولي و ذلك تخليدا لذكرى المسيرة الخضراء + فيديو

MARATON

تنظم الجامعة الدولية لأكادير Universiapolis ، الدورة الأولى من الجائزة الكبرى لماراثون أكادير الدولي و ذلك بمناسبة حلول الذكرى ال40 للمسيرة الخضراء، التي ستعرفها مدينة أكادير يوم فاتح نونبر، تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى و الجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية وبتعاون مع ولاية جهة سوس ماسة.

وفي هذا الصدد، عقدت المؤسسة عشية يوم أمس الاثنين، ندوة صحفية لتسليط الضوء على المراحل التي قطعها المنظمون في سبيل إنجاح النسخة الأولى للماراطون الدولي لمدينة أكادير، و ذلك بمناسبة حلول الذكرى ال40 للمسيرة الخضراء يوم فاتح نونبر، تخليدا لأسس الوحدة الوطنية.

وأكد عزيز بوسليخن، الرئيس المدير العام للجامعة الدولية والمشرف المباشر على ماراثون أكادير الدولي في نسخته الأولى، بان هذه التظاهرة الرياضية الكبرى تروم تحقيق أربعة أهداف، أجملها في المساهمة في الإحتفال بالذكرى الأربعين للمسيرة الخضراء المظفرة، و التعريف بمدينة أكادير و إعطائها إشعاعا رياضيا كبيرا، فضلا عن تحطيم الرقم القياسي للماراتون، وتسجيل ماراتون أكادير ضمن الخمس الماراتونات الأولى في العالم.


واعتبر نفس المتحدث حصول الجهة المنظمة على شهادة الجامعة الدولية لألعاب القوى و الفيدرالية الدولية لألعاب القوى، نجاحا أوليا للدورة قبل بدايتها، موردا في سياق حديثه مجموعة من المعطيات التقنية المتعلقة بالسباق، الذي سيجرى على مسافة 10 كيلومترات، منطلقا من ساحة الوحدة بكورنيش أكادير، ( أو كما يعرفه الأكاديريون ب “حدا الكصعة” )، مرورا بمنطقة صونابا بمحاداة الفنادق السياحية بالمنطقة، فشارع 20 غشت، و العودة مجددا لساحة الوحدة.

20151027_110414

وبخصوص نوعية المشاركين وعددهم، قال المتحدث، بأن المنظمين يراهنون على رقم يناهز 2500 مشارك ومشاركة من مختلف الأعمار، والتمثيليات، سواء من العدائين المغاربة و الأفارقة (30 جنسية افريقية)، من بينهم أبطال عالميون في المجال، ينتظر حضورهم، هذا فضلا عن مشاركة عدة أبطال وطنيين ودوليين.


كما تم الاعداد للسباق، حسب عزيز بوسليخن، وفق مقاربة تشاركية رامت ادماج جميع الفاعلين المؤسساتيين بالمدينة ومحيطها، في السباق، عبر تحفيز تمثيلية موظفي وأطر عدد من المقاولات الصغرى و المتوسطة، فضلا عن مجموعة من الفاعلين المحليين، فضلا عن تنظيم يوم دراسي و تحسيسي بقضية الصحراء المغربية للتعريف بهذه القضية، بحضور مختصين وفاعلين ومشاركين في المسيرة الخضراء.


من جانبه رحب جمال العشميت، عن اللجنة المنظمة، بالتجاوب الذي لاقاه تنظيم الدورة من الوالي الجديدة السيدة العدوي، التي رحبت بالفكرة و أعطت تعليماتها للمصالح المختصة للمساهمة في إنجاح التظاهرة، والمجلس البلدي الجديد، الذي قدم جميع التسهيلات، هذا بالاضافة الى جميع الفاعلين الذين تجاوبا كبيرا مع فكرة التظاهرة، ومنها جهة سوس ماسة، و المركز الجهوي للسياحة، و غيرها من المؤسسات و الشركات المقاولات، التي قررت المساهمة خلال الدورات اللاحقة في إنجاح هذه التظاهرة.


وقال جمال العشميت، عن اللجنة المنظمة، بأن المنظمين تعاملوا مع تظاهرة ماراثون أكادير الدولي بطريقة بيداغوجية جديدة، مؤكدا، بان تقرر تنظيم انطلاقة أولى للمحترفين وضمنهم 20 متسابقا افريقيا، و إنطلاقة ثانية لفائدة الطلبة، منوها في حديثه بالإشراف المباشر و الشخصي لعزيز بوسليخن على هذه التظاهرة التي تحمل أبعادا وطنية كبير، خاتما حديثه بالقول :”نريد ان تكون هذه التظاهرة مستقبلا، تظاهرة المدينة وليس تظاهرة الجامعة الدولية”، و هو حلم يبدو ممكن التحقق ما دامت الإرادة حاصلة، و العمل قائم، و بنيات صادقة لمختلف جميع المتدخلين في الموضوع.

يشار أن اللجنة المنظمة خصصت للفائزين المتوجين جوائز مالية هامة تتراوح ما بين 15000 درهما و 1000 درهم، كما بلغت الميزانية المرصودة له ما مجموعه 1.200.000 درهم، كما قامت بتوفير جميع الإمكانيات الضرورية للسباق سواء من الناحية التنظيمة أو اللوجيستية أو الطبية.

12143345_902479246503328_7540476875823176453_n

 

عن

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*