وهبي المحامي والقيادي بحزب البام يفجّر مفاجأة بشأن انتخاب الولاف وصحة تقديمه لاستقالته …

وضع عبد اللطيف وهبي القيادي في حزب “الأصالة والمعاصرة” حدا للجدل الذي نشب بين حزبي التجمع الوطني للأحرار، والأصالة والمعاصرة، بشأن ترشح محمد الولاف، الذي فاز بمقعد عن دائرة أكادير إداوتنان في الإنتخابات الجزئية التي جرت أطوارها يوم أمس الخميس.

وقال وهبي، “إن محمد الولاف جمد عضويته من حزب الاصالة والمعاصرة سنة 2015، حتى لا يشارك في الانتخابات الجماعيىة أنذاك، بحكم تضارب مصالحه مع ترشحه لعضوية البلدية، لأن الرجل يشتغل كمقاول وله عدة مصالح مع البلدية. لكن في الانتخابات الجزئية الأخيرة، قدّم استقالته، ووافقت عليها أجهزة الحزب الجهوية، وفقا للنظام الداخلي للحزب”.

وأضاف وهبي في تصريح لـ”الأول” من باريس، حيث يجري بعض الفحوصات الطبية، “إن النقاش اليوم حول ترشح الولاف، هو نقاش مغلوط قانونيا وسياسيا”.

هذا وأكد مصطفى بيتاس عضو المكتب السياسي لحزب التجمع الوطني للأحرار، على “إن ترشيح الأخ محمد الولاف يحترم الضوابط القانونية المؤطرة لعمل الأحزاب، لا سيما قانون الأحزاب السياسية، في شقه المتعلق بالاستقالة من أي حزب سياسي، وينسجم مع مقتضيات القانون الداخلي لحزب التجمع الوطني للأحرار”.

وأضاف مدير حزب الأحرار في اتصال مع “الأول”، ردا على خرجات بعض القياديين من حزب الأصالة والمعاصرة الذين اعتبروا أن  محمد الولاف الفائز بمقعد أكادير إداوتنان باسم الأحرار، عضو بالبام وعليه أن يثبت أنه استقال وقبلت استقالته، كي يكون من حقه الترشح باسم الحزب الذي يختاره كوجهة جديدة. ” من يقول بعكس ما صرحت به من كون ترشيح محمد الولاف يحترم الضوابط القانونية، فعليه أن يثبته والبينة على من ادعى..”.

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*