وزارة الثقافة وجماعة أكادير يجردان أكثر من 80 معلمة تاريخية والإعداد جار لتسجيلها في قائمة التراث الوطني …

في اطار حماية وصيانة المباني التاريخية والمواقع وتماشيا مع المخطط التنفيذي للبرنامج الحكومي، قامت وزارة الثقافة والاتصال (قطاع الثقافة) بتعاون مع جماعة اكادير بجرد شامل للمباني التاريخية التي تعود لفترة ما قبل وما بعد زلزال 1960.

وقد اعتمد في هذه العملية، التي تعتبر الاولى من نوعها، على الابحاث الميدانية شارك فيها متخصصين في ميدان جرد التراث الثقافي ومهندسين معماريين وطلبة وباحثين في مجال التراث التثقافي. وقد شملت هذه العملية كل المجال الترابي التابع لجماعة اكادير على ان تليها عملية مماثلة تشمل كل عمالة اكادير اداوتنان التي لم تستفد بعد من جرد علمي لكل مواقعها التاريخية.

وقد مكنت هذه الأبحاث الميدانية من جرد اكثر من ثمانون بناية تاريخية أعتمد في إنجازها على إستعمال تقنيات حديثة المتمثلة في استعمال نظم المعلومات الجغرافيةSIG) ) وصور جوية مكنتنا من إعداد خرائط وأطاليس عامة واخرى موضوعاتية وقاعدة بيانات مفصلة تضم معلومات مستفيضة عن كل بناية مرفوقة ببعض الرفوعات الهندسية وصور حديثة.

وتتكون هذه البنايات من: حمامات عمومية، بنايات ادارية وخاصة ذات طابع تقليدي، زوايات واضرحة، دور للسينما، مستشفيات قديمة ومؤسسات بنكية وتعليمية، مواقع ذات أهمية جيولوجية بالإضافة الى قناطر ومعامل متنوعة، الخ.

وتهدف هذه العملية الى دراسة المكونات التراثية لهذه المباني لتمكين كل المتدخلين من الاعتماد عليها في اشغال الصيانة والتهيئة العمرانية وبالتالي ادماجها في مدارات سياحية لتعزيز جاذبية المدينة التي هدمت جل بناياتها التاريخية واحيائها القديمة خلال زلزال 1960.

كما تهدف كذلك الى اعداد ملفات لتسجيلها في قائمة التراث الوطني من اجل توفير الحماية القانونية لها وبطائق تقنية لحالتها المعمارية ووضعيتها العقارية والوظيفية الحالية.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*