نايضة فالبام … بن شماش يصف اجتماع ” اللجنة التحضيرية ” المبرمج بأكادير بالباطل وغير القانوني وبرلمانيو حزبه بسوس ماسة يعتبرون قرار إقالة الأمين الجهوي باطلا ويستمرون في تحضيراتهم

وصف الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة حكيم بن شماش، الدعوة لعقد اجتماع اللجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع لحزبه بأكادير يوم السبت القادم، بغير المشروع تنظيميا وسياسيا، مشددا على أن ملف اللجنة التحضيرية معروض على أنظار اللجنة الوطنية للتحكيم والأخلاقيات إلى حين عرض تقريرها النهائي على أنظار المكتب الفيدرالي.

وقال بن شماش في بلاغ له، إن توضيحه هذا جاء “على إثر ما يروج في بعض مواقع التواصل الإجتماعي وبعض المنابر الإعلامية بشأن الدعوة الى عقد اجتماعات باسم حزب الأصالة والمعاصرة بمدينة أكادير يوم 15 يونيو الجاري، من خلال مراسلات تدعو لعقد اجتماع للجنة التحضيرية للمؤتمر الوطني الرابع للحزب، وأخرى تدعو لعقد لقاء تواصلي”.

واعتبر مسؤول حزب الجرار أن “هذه الدعوات لا تقوم على أي أساس قانوني، ولا تستند على أية مشروعية تنظيمية أو سياسية فضلا عن أنها تتعارض مع القرارات الصادرة عن أجهزة الحزب”، لافتا إلى أن أي اجتماع باسم اللجنة التحضيرية يعتبر “لاغيا ولا شرعية له، كما أنه يعتبر خطأ جسيما حسب مقتضيات المادة 64 من النظام الأساسي”.

ويرى بن شماش أن “الدعوة إلى عقد لقاء تواصلي باسم حزب الأصالة و المعاصرة من لدن المنسق الجهوي السابق للحزب، يعتبر خرقا سافرا للقرار الصادر عن الأمانة العامة للحزب بتاريخ 23 ماي 2019، والذي تم بموجبه إعلان شغور مناصب المنسقين الجهويين بمقتضى المادة 69 من النظام الداخلي”.

وأشار إلى أن موقفه هذا يأتي في ظل “ما أقرته في مراسلتها للأمانة العامة يوم 27 ماي 2019، والتي أكدت فيه على وجه الخصوص، بإجماع أعضائها، عدم شرعية استمرار اجتماع اللجنة التحضيرية وما ترتب عنه من نتائج بعدما رفع الأمين العام أشغال اللجنة التحضيرية”، على حد قوله.

ودعا الأمين العام للبام الذي يعاني من انشقاقات غير مسبوقه منذ تأسيسه، “كافة مناضلي ومناضلات الحزب للإلتفاف حول المؤسسات الحزبية، والإنتصار لقواعد الشرعية التنظيمية، ويعتبر أن كل التجاوزات، مهما كانت طبيعتها ومن أي جهة كانت، ستخضع لمنطق القانون لتحديد المسؤوليات والآثار القانونية المترتبة عن ذلك”، حسب قوله.

من جهتهم عبر نواب ومستشارو حزب الأصالة والمعاصرة بجهة سوس ماسة، في مراسلة للأمين العام للحزب حكيم بنشماش، عن رفضهم لإقالة الأمين الجهوي محمد ودمين.

وقال كل من سعيد الضور، ووهبي عبد اللطيف، ومالكة خليل، وعائشة فرح، والحسين مخلص، وفاطمة أيت موسى، “أننا نرفض رفضا باتا إقالة الأمين الجهوي محمد ودمين ونتمسك به ونعتبر قراركم باطلا وغير معنيين به لمخالفته للأنظمة الداخلية ولغير ذلك من الأسباب”.

يشار إلى الأمين العام لحزي الأصالة والمعاصرة، اتخذ قرار بشغور وتجميد مناصب عدد من الأمناء العامين الجهويين للحزب، في إطار الصراع الذي يعرفه الحزب بين تيار ينشماش من جهة وتيار فاطمة الزهراء المنصوري وعبد اللطيف وهبي من جهة أخرى.

وأثار القرار عضب الأمناء العامين والمنسقين الجهويين للحزب الذين قالوا إنه قرار “باطل وأننا ماضون في أداء مهامنا وفق قوانين وأنظمة الحزب”.

وأعلن الأمناء العامون والمنسقون الجهويون لكل من حهات طنجة تطوان، وفاس مكناس، والدار البيضاء سطات، وكلميم وادنون، وبني ملال خنيفرة، وسوس ماسة، ودرعة تافيلالت، والداخلة وادي الذهب، ومراكش أسفي، أنهم تلقوا باندهاش قرار بنشماس.

وكان عضو المكتب السياسي لحزب الأصالة والمعاصرة، والقيادي في الحزب، عبد اللطيف وهبي، قال إن القرار الذي اتخذه الأمين العام للحزب، حكيم بن شماش في حق المنسقين والأمناء الجهويين يقضي بشغور أو “تجميد” مناصبهم، “باطل وغير قانوني”.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*