مبروك ” والي الأمن بأكادير ” : القاسم المشترك بين جرائم سنة 2018 هو كونها جرائم ” مستوردة “

 

قدم سعيد مبروك، والي الأم بولاية أكادير ، معطيات واحصائيات عن الجرائم المنتشرة بنفوذ ولاية الأمن برسم السنة الماضية 2018.

وأكد المتحدث، في تصريح إعلامي، على تسجيل القضايا المتعلقة بالمخدرات، زيادة 1673 قضية، تليها قضايا الاعتداءات الماسة بالممتلكات (1169+)، والتي تُعزى إلى ارتفاع عدد القضايا المتعلقة بإصدار شيك بدون رصيد، التي بلغ مجموعها 1828 قضية.

وأبرز المتحدث أن الإحصائيات المتعلقة بالاعتداءات الماسة بالأشخاص قد بينت أن قضايا الضرب والجرح والعنف تمثل أكثر من 65 % من مجموع القضايا المسجلة بخانة الاعتداءات الماسة بالأشخاص.

واعتبر مبروك أن الطابع المشترك لجميع القضايا هو ما بات يعرف بــ”الجريمة المستوردة” والتي ترتبط بشريحة من المجرمين الوافدين على المدينة من الأحياء الهامشية غير المهيكلة، والذين يغادرون المدار الحضري لأكادير الكبرى، مباشرة بعد اقتراف أفعالهم الإجرامية.

ونوه مبروك بالإقبال على تسجيل الشكايات، باعتباره مؤشرا إيجابيا يُعزى إلى تنويع آليات التبليغ عن الجرائم، وارتفاع منسوب الثقة لدى المواطنين في المصالح الأمنية.

وأشار مبروك إلى أن هذه القضايا، حلت نتيجة للمجهودات الأمنية المبذولة خاصة في إطار المهام الوقائية للحد من كافة الظواهر السلبية بالشارع العام.

 

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*