مباركة بوعيدة الرئيسة الجديدة لجهة كلميم وادنون تضع حكومة العثماني أمام خيارين …

ستكون  مباركة بوعيدة، رئيسة مجلس جهة كلميم وادنون، أمام ضرورة تسوية وضعيتها داخل أجل شهرين، أي سيكون عليها تقديم استقالتها لرئيس الحكومة سعد الدين العثماني لمغادرة منصبها التابع لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات التي يشرف عليها عزيز أخنوش.

وتأتي الضرورة بموجب المادة 16 من القانون التنظيمي للجهات، التي تقول بعدم جواز الجمع بين رئاسة مجلس الجهة وصفة عضو في الحكومة، كما أن المادة 32 من القانون التنظيمي رقم 065.13 المتعلق بتنظيم وتسيير أشغال الحكومة تنص على حالة تنافي رئاسة الجهة مع الوظيفة الحكومية.

وسيكون العثماني أمام سيناريوهات قليلة، فإما رفع اقتراح تعديل حكومي جزئي إلى الملك لتعويض مباركة بوعيدة باسم آخر، أو إلغاء منصب كتابة الدولة وإعادة اختصاصها للوزير الوصي كما حدث مع حالة شرفات أفيلال، كاتبة الدولة التي كانت مكلفة بقطاع الماء.

وفي حالة اختيار العثماني السيناريو الأول، أي التعديل الحكومي الجزئي، فقد يؤدي هذا الخيار إلى إسقاط وزراء ضمن فريقه، أبانوا عن حصيلة سلبية في تدبير قطاعات اجتماعية حساسة وذات صلة بالمواطنين.

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*