مؤسف بأكادير … غرق طفل في التاسعة من عمره بمسبح أحد الفنادق في غفلة من والدته ومراقب السباحة

أكدت إدارة أحد الفنادق المصنفة، الواقعة بالفضاء الشاطئي لأكادير،  في تصريح خاص بموقع أكادير أنفو،”تعاطفها العميق” مع عائلة الطفل المسفيوي الذي قضى غرقاً قبل قليل اليوم الثلاثاء في مسبح الفندق.

وكان الطفل ( 9 سنوات)، الذي كان يقضي قيد حياته عطلة رفقة عائلته العاملة بالمكتب الوطني للفوسفاط، قد تعرض للغرق في مسبح الفندق، وقضى غرقا رغم الإسعافات الأولية التي قدمها طاقم الإسعاف بعد إتصال إدارة الفندق.

وأشارت المعطيات التي توصل بها موقع أكادير أنفو إلى ولوج الطفل، في غفلة من والدته ومراقب السباحة، إلى مكان مخصص لسباحة الكبار، عمق متر وستين سنتمترا، بدون ارتداء صدرية السباحة، ليقضي غرقا بدون أن ينتبه إليه أحد. 

وفور إخبار إدارة الفندق من طرف أحد المصطافين تم الإتصال برجال الإسعاف، وبعدها بالسلطات المحلية وعناصر الأمن الوطني ونقل أموات المسلمين، بعد تبين وفاته.                                                                                                                                               وتم الإستماع لعائلة الطفل وشهود العيان حول ملابسات الحادث المؤسف، فيما تم اقتياد مراقب السباحة من طرف عناصر الأمن للإستماع إليه.                                                                                                           هذا وتنبغي الإشارة إلى ضرورة تحلي الاباء بالمسؤولية اتجاه أبنائهم، ومراقبتهم أثناء السباحة سواء داخل المسابح أو بفضاءات الشواطئ المغربية خلال هذه الفترة من موسم الإصطياف.                                               الحسين شارا         

عن

تعليق واحد

  1. اولا الطفل من مدبنة اليوسفية وليس مسفيوي .ثانيا الاهمال ناتج عن ادارة الفندق التي تميز وتفرق بين المصطافين المغاربة والمصطافي الاجانب .
    هناك تمييز كبيير وواضح واهمال وتقصير من طرف مسيري الفندق وكأنهم يتصدقون على السياح المغاربة . وخصوصا المصطافين التابعين للمجمع الشريف للفوسفاط.
    إنا لله وإنا إليه راجعون.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*