مؤسسة GUES  الخاصة بأكادير … شراكة جديدة مع فيدرالية أوربية تمنح شهادات في الصحافة الرقمية وتصميم المواقع ومجال التأمين والأبناك 

تواصل مؤسسة GUES بخطى ثابتة تجربتها في مجال التكوين المدرسي المتميز والهادف إلى منح التلاميذ فرص أفضل لولوج سوق الشغل، وذلك بإعلانها فتح باب الترشيح لولوج تكويني” BACHELOR E-JOURNALISME & WEBMASTER و BACHELOR BANQUE & ASSURANCEK، وهي المندرجة ضمن شبكة تكوينات FEDERATION FOR EDUCATION IN EUROPE.

وسيخضع الطلبة، من خلال التكوين الأساسي الأول، إلى تكوينات نظرية وتقنية حول التحرير الصحفي ، إدارة النشر، الصحافة الرقمية، هيكلة مشاريع إلكترونية وتصميم المواقع، فيما سيتابع الطلبة ضمن تكوين ” البنك والتأمين ” المستجدات الالنظرية والعملية في ما يتعلق بمواكبة المستثمرين من خلال العمليات البنكية والتأمينية في تدبير الممتلكات والأرصدة، وتهييئ الطلبة ليتميزوا في مجال عمل ” المكلف بالزبناء ” بمؤسسات التأمين والأبناك، إضافة إلى المعرفة العميقة بأسواق الأعمال الخاصة بالمهنيين.

وتراهن مؤسسة GUES على هذه التكوينات المواكبة للتحولات الجديدة في سوق الشغل، عبر فريق كفء من الأساتذة والمهنيين، الذين يسهرون على منح الطلبة تكوينا يستجيب للحاجيات المتجددة في كلا المجالين عبر نوعين من البرامج، الأول يهم التكوين الأساسي داخل المؤسسة، فيما التكوين الأساسي المتخصص سيوزع الطلبة خلالها على مجموعة من المؤسسات الشريكة، حيث سيتابعون تكوينا  تقنيا تطبيقا لمدة محدودة، وذلك وفق تصور مسؤولوي المؤسسة، على توفير تكوين عال بمواصفات الجودة المطلوبة في حقل يعرف تحديات على المستوى المهني، ودخول اختصاصات جديدة تعتمد المعرفة الرقمي.

وأوضح توفيق العلج، مدير المؤسسة، أن المؤسسة تبتغي، عبر فتح التكوينين، الريادة في تكوين كفاءات في مجالي الصحافة الرقمية والبنوك والتأمين، باستعمال اللغة الفرنسية بالأساس، وتكوينات ذات صبغة شاملة، تجمع بين النظري والتطبيقي، أو في تقنيات التواصل.

وقال في حديث مع “أكادير أنفو” إن المؤسسة التي راكمت خبرة سنوات من العمل، تراهن على تجديد وتطوير البرامج، ومواكبة حاجيات السوق الشغل، والتي تتميز بدخول جيل جديد من المهن، مثل الصحافة الرقمية، ومجالات جديدة في التأمين والأبناك.

وحرصا منها على منح الطلبة تكوينا في المستوى، اختارت المؤسسة الاعتماد على أطر أكاديمية ومهنية متمرسة في مختلف التخصصات المدرسة، هاجسها الأكبر توفير تكوينات عصرية وملاءمتها مع التحولات التي تعرفها أسواق البنوك والتأمين والإعلام والاتصال، مع التجاوب مع الانتظارات المتجددة للطلاب سواء من المغرب أو من بلدان عربية وإفريقية،.

وأكدت المدير أن هاجس المؤسسة  ليس هو تسجيل أكبر عدد من الطلاب، بل انتقاء عدد محدود يسمح بضمان تأطير وتكوين جيدين، مع تمكين الطلبة من المزاوجة بين التكوينين النظري والميداني، والتداريب في المؤسسات الشريكة المختلفة.

وفتحت المؤسسة باب لتسجيل أمام حاملي الباكلوريا + 1 أو دبلوم الدراسات العامة (باك+ 2) للتسجيل في “الإجازة”، مع دراسة الملف بأصحاب مستوى باكلوريا علمي*.

الحسين شارا

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*