قريبا … قوارب الصيد البحري الساحلي بأكادير ملزمة بتركيب نظام لتحديد الهوية تفاديا لعمليات الصيد غير القانوني …

سلم المفوض الأوروبي المكلف بالبيئة والشؤون البحرية والصيد البحري كارمينو فيلا، لكاتبة العامة لوزارة الصيد البحري زكية الدريوش، جائزة تكنولوجية موجهة للمغرب، والتي من شأنها تحديد هوية قوارب أسطول الصيد التقليدي وتتبعها بشكل تلقائي عبر موجات الراديو “RFID”، وذلك من أجل القضاء على ظاهرة الصيد غير القانوني وغير المصرح به.

وجاء التسليم على هامش الإحتفال باليوم العالمي لمحاربة الصيد غير القانوني وغير المصرح به وغير المنظم، بحضور كل من وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش، ووزراء الصيد البحري لكل من تركيا وتونس وإسبانيا.

وعن المشروع الجديد أكدت وزارة الفلاح والصيد، أن برنامج تحديد هوية قوارب الصيد التقليدية سيتيح للمراقبين الوصول إلى المعلومات في أسرع وقت وبسهولة، حيث يتم التعرف تلقائيًا على كل قارب صيد بتردد لاسلكي واحد ويمكن الوصول إلى بياناته على الفور.

ومن شأن هذا النظام، الذي منحته الهيئة العامة لمصايد أسماك البحر الأبيض المتوسط المعروفة اختصارا بـ”الفاو”، وفق بلاغ لوزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، تزويد جميع قوارب أسطول الصيد التقليدي بنظام يتم فيه الاحتفاظ به بشكل دائم على متن هذه القوارب، والذي سيمكّن مراقبي الصيد البحري من التعرف على القوارب وتتبعها من جهاز محمول، لكون النظام يتضمن اسم مالك القارب ورقم تسجيله ورخصة الصيد الخاصة به.

وأشارت الوزارة المعنية إلى أن برنامج تحديد هوية قوارب الصيد التقليدية إجراء سيمكن أيضا من تحسين جودة جمع البيانات والتصدي للأنشطة غير القانونية، كما سيساهم أيضًا في توطيد المعرفة اللازمة لضمان استدامة الصيد على المدى الطويل، وأن تحقيق هذا الهدف لن تكون له فقط منافع اجتماعية اقتصادية واضحة للصيادين فحسب، بل سيمكن أيضًا من تحسين موارد الصيد في البحر.

أكادير أنفو

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*