قراءة في مضامين الأسبوعيات الورقية : السفيرة الرويسي في ورطة بسبب “نصف حجاب”، والجيش المغربي دخل مرحلة التصنيع وهو مستعد لكل الاحتمالات،و..

رصيف-الأسبوعيات1

بداية القراءة الأسبوعية في مواد بعض الأسبوعيات من “الأيام” التي كتبت أن العلاقات المغربية الموريتانية باتت على صفيح ساخن، خاصة بعدما ثبت أكثر من مرة تواطؤ سلطات نواكشوط مع ابراهيم غالي وجنوده على الحدود المغربية الموريتانية خلف الجدار العازل.

وأشارت الأسبوعية إلى أنه منذ سنة 1979 كانت منطقة الكويرة مجرد قرية صيد تحت سيطرة الجيش المغربي، وفي سنة 1989، يقول الصحافي الاسباني اغناسيو سامبريرو، استجاب الملك الراحل الحسن الثاني لتوسلات الرئيس الموريتاني معاوية ولد سيدي أحمد الطايع، وانسحب الجيش المغربي من المنطقة لتسيطر عليها موريتانيا، بحكم أن المنطقة المتنازع عليها تشهد بين الفينة والأخرى مناوشات بين المغرب والبوليساريو.

ووفق الملف ذاته، فإن الملك الراحل الحسن الثاني عندما سئل في آخر حياته عن أعقد مشكل تركه لخليفته ووارث عرشه كان جوابه هو مشكل الصحراء، وعندما أكد الصحافي الواضع للسؤال على الوضع الاقتصادي الصعب الذي كان يواجه المغرب آنذاك، أصر الحسن الثاني على تأكيد استراتيجية وخطورة الصراع حول الصحراء مع الجزائر، وأن الاستراتيجية العسكرية التي انتهجت كان الهدف منها هو تكريس واقع سياسي لكن دون حله.

وأضافت الجريدة أن أزمة الكركرات تتجه نحو مزيد من التصعيد، وأن سياسة ابراهيم غالي، زعيم البوليساريو، منذ وصوله إلى رئاسة الجبهة، تقوم على أساس تعقيد الوضع بالمنطقة، كرد على تحركات الرباط في مناطق نفوذ الجزائر داخل القارة الإفريقية، واتجاه المملكة نحو فرض واقع سياسي ودبلوماسي في الصراع الدائر حول الصحراء.

وورد في الأسبوعية ذاتها أن الجيش المغربي دخل مرحلة التصنيع وهو مستعد لكل الاحتمالات؛ إذ كشف عبد الرحمان مكاوي، خبير في الدراسات العسكرية والاستراتيجية، في حوار مع “الأيام”، معطيات مثيرة حول الكركرات والكويرة والحرب. مشيرا إلى أن الاتفاقيات التي وقعت بين الملك الراحل الحسن الثاني والرئيس المؤسس لموريتانيا المختار ولد داداه، في السبعينات، كانت تنظر إلى هذه المنطقة على أنها قاسم مشترك بين البلدين للاستثمارات ولإنعاش المناطق الصحراوية بصفة عامة، وجعل الكويرة والداخلة كمنطقة ميامي في الولايات المتحدة الأمريكية. وأضاف الباحث أن القوات المسلحة الملكية المغربية حصلت على طائرات قتالية من طراز “إف 16″، وبوارج حربية متعددة التخصصات، وعلى دفعة من الدبابات المتطورة “إم 1 ابرامز” الأمريكية.

وإلى “الأسبوع الصحفي” التي نشرت أن سفيرة المغرب المعتمدة لدى الدانمارك، خديجة الرويسي المحسوبة على حزب الأصالة والمعاصرة، تحولت، في الفترة الأخيرة، إلى محط انتقادات من لدن بعض أعضاء السلك الدبلوماسي المغربي في الخارج، بعد ظهورها وهي ترتدي نصف حجاب داخل أحد المساجد بالدانمارك. ورجحت مصادر الأسبوعية توصل الرويسي بمراسلة من وزارة الخارجية المغربية تذكرها بمهام السفارات المغربية في الخارج، فالتدخل في شؤون الدين ليس من مهام السفير، بل إنه قد يكون أحد أسباب معاقبة السفراء.

وأفاد المنبر الورقي أن ما يقع من تلاعبات واختلالات في العديد من الصفقات العمومية المرتبطة بوزارة التربية الوطنية يعود إلى تطبيق الجهوية على المستوى التعليمي دون الإعداد لها جيدا. ونسبة إلى مصدر المنبر، فإن الفساد المنتشر بقوة بالعديد من المديريات الجهوية والإقليمية وفي الكثير من الصفقات، سواء تعلق الأمر بالبناء أو بالتجهيز، راجع إلى وقف العمل بالمراقبين المركزيين التابعين لمديرية البناء والممتلكات بوزارة التربية الوطنية بالرباط.

وعلى إثر “البلوكاج” الذي يعرفه تشكيل الحكومة، قال عضو باللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، لـ”الوطن الآن”، إن الفرج آت والحل سيكون قريبا. فيما حمل محمد بولامي، عضو المكتب السياسي للحزب الاشتراكي الموحد، المسؤولية بالدرجة الأولى عن “بلوكاج” تشكيل الحكومة للدولة.

أما رقية الدرهم، عضو المكتب السياسي للاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، فقالت إن بنكيران هو المسؤول عن “بلوكاج” تشكيل الحكومة، مشيرة إلى أن المشاورات لم تصل إلى مستوى نقاش الحقائب الوزارية، فرئيس الحكومة لم يحسم بعد في الأحزاب التي ستتحالف معه. وأفاد عبد العزيز أفتاتي، عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، بكون الدولة العميقة هي التي تقف وراء “بلوكاج” تشكيل الحكومة. ويرى محمد أوزين، عضو المكتب السياسي للحركة الشعبية، أن الحل في ظل هذا “البلوكاج” هو الاحتكام إلى الملك محمد السادس، أما الحديث عن وجود “التحكم” فلا أساس له.

وفي مادة حوارية أخرى بالمنبر الورقي ذاته، قال القيادي الاتحادي محمد بنعبد القادر: “نجحنا في ردم القاموس الانفصالي بالأممية الاشتراكية لصالح الأطروحة المغربية”، وبدا واثقا من التحول الذي عرفته مواقف الأممية الاشتراكية من النزاع حول الصحراء، وهو التحول المرتبط بإخراج المقاربة الأممية من القراءة الأحادية وجعلها تنصت باحترام للطرح المغربي.

ونقرأ في “الأنباء المغربية” أن ندرة المياه دفعت ساكنة حي القدس بمدينة العيون إلى الاحتجاج والتنديد بالسياسة التي تنهجها الإدارة الجهوية للماء، التي لم تلجأ إلى التوزيع العادل للماء بالمدينة؛ فأحياء تزود بصبيب عال، في حين تبقى أخرى تحت رحمة الشاحنات الصهريجية التي تجوب الشوارع.
هسبريس ـ فاطمة الزهراء صدور

عن الحسين شارا

الحسين شارا

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*