قراءة في مضامين الأسبوعيات … الأمير مولاي هشام يعلن فشل “اليوتوبيا الإسلامية”، ومتابعة طبيب معروف بتهمة القتل، و مدريد تتبرأ من جبهة البوليساريو

بداية القراءة الأسبوعية في مواد بعض الصحف الخاصة بنهاية الأسبوع من جريدة “أخبار اليوم”، التي أفادت أن الأمير مولاي هشام فسر فشل الإسلاميين في مقال مطول تم نشره بصحيفة “لوموند ديبلوماتيك” الفرنسية، تحت عنوان “فشل اليوتوبيا الإسلامية(islamiste)”، حيث أوضح أن الحركات التي تدعو إلى جعل الإسلام مصدرا وحيدا للتشريعات لم تتمكن من الاحتفاظ بالسلطة مدة طويلة، مشيرا إلى أن هذه الحركات انهزمت أمام الأنظمة التي وصفها بالاستبدادية، والساعية بدورها إلى احتكار الورقة الدينية. وأضاف أن الحركات الإسلامية فقدت جزءا من مصداقيتها خلال فترة توليها السلطة في بعض الدول، بسبب فشلها في وضع سياسات اقتصادية في مستوى الطموحات.

وورد في المنبر الإعلامي ذاته أن مدريد تتبرأ من جبهة البوليساريو، إذ أقدمت الحكومة الإسبانية على منع لقاء من تنظيم أطراف داعمة لأطروحة البوليساريو بمقر البرلمان، في تأكيد لمنحى تضييق الخناق على جبهة البوليساريو داخل إسبانيا، مقابل حرص مدريد على حماية مصالحها مع الرباط. وأضاف المنبر الورقي ذاته أن الخارجية الإسبانية سلمت تقريرا سريا إلى البرلمان الإسباني تؤكد فيه رفضها تنظيم اللقاء، الذي كان من المرتقب أن يجرى يومي 16 و17 من الشهر الجاري بمقر البرلمان الإسباني، حفاظا على العلاقات الثنائية مع المغرب.

وإلى “المساء”، التي نشرت أن النيابة العامة قررت متابعة طبيب معروف بالدار البيضاء بتهمة القتل الخطأ بعد شكاية تقدمت بها عائلة إحدى المريضات، متهمة إياه بارتكاب خطأ طبي أدى إلى وفاتها. وجاء قرار النيابة العامة، تضيف “المساء”، بعد ظهور نتائج التشريح الطبي، الذي أظهر أن الوفاة كانت بسبب مضاعفات خطأ طبي ارتكب من طرف الطبيب المذكور أثناء معالجتها.

ونشرت الصحيفة ذاتها أن أحكاما قاسية صدرت في حق معتقلي حراك جرادة، إذ تم توزيع 37 سنة على تسعة معتقلين على خلفية الاحتجاجات على وفاة عاملين في مناجم الفحم الحجري بالمنطقة.

وأضافت أن المنظمة الديمقراطية للشغل عبرت عن استغرابها للأحكام القاسية الصادرة في حق معتقلي الحراك الاجتماعي لجرادة، وطالبت بمراجعتها وإطلاق سراحهم، والإنصات إلى ساكنة المنطقة من أجل إخراجها مما وصفته بالعزلة والتهميش والتفقير وإغلاق آبار القتل بها.

وفي خبر آخر ذكرت “المساء” أن قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بوجدة استمع إلى عدد من الأشخاص يشتبه في تورطهم في ملف له علاقة بعمليات تزوير وثائق إدارية ببعض المقاطعات الترابية بوجدة لصالح مواطنين من جنسية جزائرية بهدف الحصول على الجنسية المغربية. وأضافت أن قاضي التحقيق استمع إلى 37 مشتبها به، تم إطلاق تسعة منهم ووضعهم تحت المراقبة القضائية، بينما تم الاحتفاظ بـ28 متهما رهن الاعتقال في انتظار تعميق البحث معهم.

وإلى “الأحداث المغربية”، التي كتبت أن 20 ألفا هو عدد العاملات الفلاحيات المغربيات الموسميات اللواتي من المرتقب أن يذهبن للاشتغال في حقول الفراولة جنوب إسبانيا سنة 2019، رغم المشاكل التي اعترت هذه العملية في الموسم الماضي. وفي هذا السياق كشف وزير الشغل والإدماج، محمد يتيم، أن الوزارة تعتزم مقاربة هذه العملية بالمراقبة عن كثب لتلافي أي استغلال محتمل، أو انحراف ممكن لعملية التصدير المؤقت والموسمي لليد العاملة النسائية إلى حقول الفراولة جنوب إسبانيا.

من جهتها، نشرت “العلم” أن المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بأزيلال قامت بتوزيع مساعدات غذائية على 951 أسرة تتحدر من مختلف الجماعات الترابية بإقليم أزيلال، من أجل مساعدتها على مواجهة موجة البرد، والتخفيف من آثارها بهذه المناطق ذات التضاريس الوعرة، والأكثر تعرضا للضرر في هذه الفترة من السنة.

وكتب المنبر الورقي ذاته أن المندوبية السامية للتخطيط تستعد للكشف عن أربعة بحوث جديدة، ترتبط بشكل وثيق بتحقيق خطة التنمية البشرية. ويتعلق الأمر بالبحث الوطني حول الهجرة الدولية، والبحث الوطني حول انتشار ظاهرة العنف ضد النساء، والبحث الوطني حول المؤسسات غير الهادفة للربح، ثم البحث الوطني حول مناخ الأعمال.

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*