قراءة في الجرائد الأسبوعية … أستاذة تحكي عن حياة زوجة الملك،وهكذا اكتشفت المخابرات وجود جهات تموّل شراء القمصان الحاملة لعلم جمهورية الريف.

%d8%b1%d8%b5%d9%8a%d9%81-%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%ad%d8%a7%d9%81%d8%a910

بداية قراءة أنباء بعض الجرائد الأسبوعية من”الأيام” التي أفردت ملفها الأسبوعي لتصريحات لأستاذة سبق أن درّست الأميرة للاسلمى، عقيلة الملك محمد السادس، في محاولة للإطلالة على “وجه آخر لأميرة اختارت أن تحارب”، وفق تعبير المنبر الذي زاد أن “هذه الحرب لا تشبه كل الحروب، وراءها إنسانة فقدت أحد أفراد عائلتها بالسرطان كي تجعل من هذا المرض قصة حياة”.
شادية وقاش، التي شاركت في تدريس الأميرة خلال الموسم الدراسي 1994 – 1995، في قسم الباكالوريا بتخصص العلوم الرياضية بثانوية الحسن الثاني، قالت إنها تعرفت على تلميذتها السابقة من خلال الصور التي جرى تداولها لعقد قران الملك محمد السادس. وأضافت الأستاذة: “كانت شابة ذات خلق لافت للانتباه فعلا، وكانت جدية في دراستها دون تفريق بين المواد العلمية والأدبية، بالرغم من تخصصها في الرياضيات. ولم تكن تلجأ إلى الغش في الامتحانات، بشهادة كل أساتذتها”.
لقد كانت الأميرة، في تلك المرحلة، تنحاز بعفوية كبيرة إلى التواضع في كل تصرفاتها بالرغم من تميزها اللافت للانتباه ضمن دراستها. كما أنها “كانت لا تبالغ في مظهرها، وتحترمه بشكل كبير، لاجئة إلى تسريحة شعر بسيطة، وهي مرحة دون أن تتخلى عن جديتها”، تردف مدرسة مادّة التربية الإسلامية للأميرة للا سلمى قبل أن تواصل: “لقد كانت تهتم بالمادّة التي أدرسها، بالرغم أنها لم تكن أساسية في توجهها المدرسيّ، وتحرص دوما على الوجود في الصفوف الأمامية القريبة من مكتبي، متجنبة الطاولة الأولى دوما”.
“الأسبوع الصحافي” تطرقت إلى أول اتصال بين القصر وبين بنكيران أثناء “البلوكاج الحكوميّ”، إذ قالت الورقيّة إن هذا التحرك قد أبعد عمر عزيمان وفؤاد عالي الهمّة بفعل تنافسهما الشديد، وقدّم مستشار الملك للشؤون الإفريقيّة عمر القباج.
و ذكر المنبر ذاته أن الملك قد أرسل القباج لملاقاة عبد الإله بنكيران، في مقر رئاسة الحكومة، محاطا بعبد اللطيف المنوني، المستشار الملكي القانوني، في حال قرر رئيس الحكومة المعيّن الإقرار بفشله في المهمة الموكولة إليه. “انتقلت المهمة من عزيمان، الذي حاصرته جهات عدّة باسم مجانية التعليم، وأبعد عن المشاورات الحكومية”، وبالتالي غدا بنكيران مخاطبا للقصر في شخص عمر القباج، الرئيس الأسبق للبنك الإفريقي للتنمية.
“الأسبوع الصحافي” ذكرت أن مكاتب المخابرات المغربية قد اكتشفت وجود جهات من الخارج تموّل شراء القمصان الحاملة لعلم جمهورية الريف. وقالت الأسبوعية إن الاستخبارات مطالبة بإطلاع الرأي العام على ما يجري؛ لأن الظاهرة استفحلت من أجل التشجيع على “دعوات الانفصال”، بدءا من رفع “الرايات غير المغربية” في المسيرات الاحتجاجية.
و في تعاط من الجريدة ذاتها مع بلاغ وزارة الشؤون الخارجية والتعاون ضد حميد شباط ورد، نسبة إلى مصدر مطلع من “البيجيدي”، أن عبد الإله بنكيران استاء من وعد قدّمه الأمين العام لحزب الاستقلال بعدم التصعيد في حق الـRNI وعزيز أخنوش. كما أن مهاجمة شباط لعالي الهمة والراحلة زليخة نصري قد أجّج الوضع.
“الأسبوع” قالت، نسبة إلى مصادرها أيضا، إن “بلاغ الخارجية”، الذي قرّع شباط بسبب تطرقه لموريتانيا أمام نقابيي حزبه، قد جاء من ناصر بوريطة، الوزير المنتدب في الخارجية، المقرب من المستشار الملكي الطيب الفاسي الفهري، حيث “تصيّد خطأ القيادي الاستقلالي ليطلق قصفه في بيان نسب إلى صلاح الدين مزوار، وزير الشؤون الخارجية والتعاون”، بتعبير الأسبوعية.
الفنانة الغنائية المغربية حياة الإدريسي قالت، ضمن تصريح لـ”الأيام”، إنه من الصعب الحديث عن إمكانية تقييم مسار الأغنية في المغرب خلال عام 2016. وأضافت الإدريسي أن الغناء يعيش بعشوائية في البلد من خلال لجوئه إلى طرق ملتوية للوصول إلى آذان المستمعين. ولم تتردد الفنانة الغنائية المغربية في التنصيص على أن سماسرة يعملون على التحكم في فرض ما يسمى بـ”نجاح الأغنية”، من خلال أساليب تجارية لا تخدم الإبداع.
الختم من “الأنباء المغربية” التي نشرت حوارا مع محمد الغالي، أستاذ العلوم السياسية في جامعة مراكش، الذي قال إن إفريقيا هي معقل التنمية والديمقراطية لا أوروبا، مبرزا نجاعة التحركات الدبلوماسية التي أعادت المملكة المغربية إلى الساحة الإفريقيّة، ومشيدا باستناد الرباط إلى مبدأ “رابح ـ رابح” في التأسيس لشراكات جديدة على المستوى القاري، دون إغفال كون إفريقيا لم تنل بعد استقلالها الاقتصادي وهي تعيش تحت التبعية التي تجعلها فضاء لاستغلال ثرواتها، وبالتالي عدم تقوية قدرتها الإنتاجية مع استمرار تدبير الحياة ببلدانها من خلال المساعدات الدولية. وأضاف الغالي: “المقاربة الملكية المغربية كانت في الاتجاه المضاد وهي تدعو إلى استقلال إفريقي كلّي، من خلال السيادة على الموارد الطبيعية والانتقال من الاستغلال إلى خلق الثروات”.

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*