في تدخل بطولي بأكادير … وفاة يافع أنقذ شقيقه من الغرق بشاطئ أنزا

لقي يافع في ربيعه الخامس عشر مصرعه غرقا، أمس الاثنين، وذلك بعد تدخل بطولي، لإنقاذ أخيه الأصغر، الذي كاد أن يلفظ أنفاسه غرقا، بين أمواج بحر أنزا ضواحي أكادير.

وخلف الحادث أسا وحسرة في نفوس الحاضرين، وساكنة حي أنزا عموما، خاصة وأن اليافع الهالك، الذي يقطن رفقة أسرته بجوار مدرسة عبد الرحيم بوعبيد، لم يتمالك نفسه، حين رأى أخاه يصارع الموج، بالمنطقة البحرية “أسكراي”، وبالضبط بمنطقة “الكلتة”، المعروفة بأمواجها الخطيرة، لتواجد صخور تحت المياه، تساهم في تكوين مجاري قوية.

وفور علمها بالحادث، انتقلت فرقة من الوقاية المدنية، وباشرت عمليات البحث والتنقيب عن جثة الهالك، كما حضرت السلطات الأمنية التي قامت بتحرير محضر بشأنه تحت إشراف النيابة العامة. وموازاة مع ذلك، أطلق أبناء الحي على صفحات فايسبوكية محلية، نداءات لتقديم يد العون والمساعدة لعائلة الهالك، خاصة وأنها تعاني الفقر.

سعيد مكراز

شارك المقال

عن أكادير أنفو

أكادير أنفو

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*